كيف جئتُ إلى هذه الدّنيا؟ : محمّد صالح بن عمر

ذات يوم من أيّام شهر تشرين الأوّل /أكتوبر 1947 قصد صالح -وهو شّاب في الخامسة والعشرين من عمره –الحنفيّة العموميّة الكائنة بالمدخل الشّرقيّ من قرية المعلّقة بقرطاج عند مقطع الطّرق المؤديّة إلى المرسى وأميلكار وقرطاج حنّبعل ودوّار الشّط ،ليتزوّد بالماء .وقد كان الابن الوحيد لأبويه ويعيش مع والدته حليمة وهي أرملة في الخمسين.فوجد عند الحنفيّة امرأة شابّة مطلّقة، في التّاسعة ... أكمل القراءة »

مدرستي الابتدائيّة : محمّد صالح بن عمر

من الأماكن التي أحسّ عند زيارتها اليوم بكثير من الحزن مدرستي الابتدائيّة الكائنة بقرطاج درمش التي حُوِّلت إلى معهد من معاهد التّعليم العالي.وهي في الأصل قصر للباي الوطنيّ المنصف(1881-1948) الذي كان يسمّيه الشّعب “سيدي المنصف” والذي خلعه المستعمر الفرنسيّ سنة 1943 ثمّ حبسه في واحة الأغوات بجنوب الجزائر قبل أن ينقله إلى مدينة بو بفرنسا حيث أقام إلى أن مات. ... أكمل القراءة »

خصائص اللّغة العربيّة (7) : مطابقة العدد للمعدود في الجنس

هل نقول :  السَّمَكاتُ الثلاث والخِرْفانُ الثلاثةُ   ؟  أم هل نقول : السَّمَكاتُ الثلاثة و الخِرْفانُ الثلاثُ   ؟ أيْ  إننا إذا وصفنا المعدودَ بالعددِ فهل يطابقُه العددُ في التأنيث والتذكير ؟   الجواب :   إذا  جيء بالعدد لوصف المعدود فإنّه  حسب ما جاء في القرآن الكريم  لا يطابقه في الجنس نحو قوله تعالى ” تُسَبِّحُ لَهُ السَّمَاوَاتُ السَّبْعُ وَالْأَرْضُ وَمَنْ فِيهِنَّ  ” ... أكمل القراءة »