مرَّ الأملُ من بينِ أصابعي كغيمةٍ راقصةٍ : عبد العزيز الحيدر- بغداد – العراق

هي مرّةً عجلى … سقطَ فيها الصّفرُ إلى قعرِ الأرقامِ هي مرّةً واحدةً…. مرَ فيها الأملُ من بينِ أصابعي كغيمةٍ راقصةٍ إلى الآنَ رائحتُها  في كفّي المتدّليةِ في إذلالٍ قلتُ لكِ دثّري  المتبقّي من الشّجرِ المغبرِّ في ضياءِ قمرٍ مكتملٍ قلتُ لكِ لا تكوني كريستالاً فأنا أخشي ارتعاشَ أفكاري بيدَ أنّكِ التفتِّ  بغضبٍ لم ينضجْ ورميتِ الطّريقَ بحجاراتٍ ملعونةٍ تدقُّ ... أكمل القراءة »

زمنُ الحَجْرِ : شعر: جوسلين مورياس – شاعرة من جزيرة المارتينيك عالقة بباريس

  معانقةُ اللّيلِ الأملُ في انبلاجِ ضوءِ نهارِ مَّا،  ساعةَ هروبِ النّاسِ بعضِهم من بعضٍ     إنضاجُ اليقظةِ لحظةُ الذّهابِ لقطفِ بعضِ الشّظايا  الرّشيقةِ  من الرّغبةِ في الحياةِ   فنُّ اللَّبلابِ بدفقةِ حبرٍ أجماتٌ مجنونةٌ اكفهرارٌ  يَكُرُّ   انتهازُ الحفلِ الرّاقصِ لزهورٍ ذابلةٍ الإشرافُ منْ علٍ على الحصىَ أرصفةُ الشّوارعِ المبلّطةُ تتصبّبُ عرقًا   تزمجرُغاضبةً على كلِّ رصاصِ السُّحُبِ ... أكمل القراءة »

“الرّأي”المجلّة الثّقافيّة التي حصلتْ على التّرخيصِ ولم تَصْدُرْ

كان تعييني الأوّل في التّعليم الثّانويّ  بالمدرسة الثّانويّة بقرقنة .وذلك في نوفمبر /تشرين الثّاني 1972 .وهي أرخبيل يقع على بعد عشرين كيلومترا من مدينة صفاقس بالجنوب الشّرقيّ التّونسيّ. وفي ذلك الموضع كنت معزولا تماما عن الحياة الثّقافيّة بالبلاد. ذات يوم تلقّيت رسالة من الكاتب والرّسّام الطّليعي محمود التونسي (1944 -2001) محرّرة من الكاتب جلّول عزّونة يعلمني فيها بأنّه حصل على ... أكمل القراءة »