سرديّاتُ رجلٍ فِي إناءٍ يرشحُ : سرديّاتٌ شعريّةٌ: محمّد بوحوش- توزر- تونس

  – كم ْكانَ متصالحًا معَ نفسهِ!، يستيقظُ صباحًا، ويلقِي بنظرةِ فرحٍ علَى حديقتهِ الصّغيرةِ… يقولُ: عمتِ صباحًا أيّتهَا الشّجرةُ، عمتِ صباحًا أيّتهَا الأغصانُ والورودُ والأزهارُ والنّباتاتُ، عمتَ صباحًا أيّهَا النّورُ والماءُ والنّسيمُ… كانَ يعتقدُ أنّهُ غصنٌ منْ تلكَ الشّجرةِ، أوْ هوَ جزءٌ منْ روحِ تلكَ الحديقةِ. – كأيِّ محاربٍ شُجاعٍ سيمْضِي إلى الحربِ برباطةِ الجأشِ، وسيطلقُ الرّصاصَ علَى عدوّهِ ... أكمل القراءة »

لا أحبُّ الفزّاعاتِ في الحقولِ : شعر: أميمة إبراهيم – دمشق – سورية

  لا أحبُّ الفزّاعاتِ في الحقولِ ولا أضحكُ لمرآها وحدَها الطيورُ تغافلُ النّواطيرَ تبهجُني. لا أحبُّ الفزّاعاتِ أينما كانتْ وحدَها القصيدةُ تغافلُ الرقيبَ تُحييني. ………… لا تكنْ فزّاعةً فلا بدَّ للرّيحِ أن تقتلعَكَ وللشّمسِ أن تسوطَكَ بلهيبِها. ……….. كنْ كما شاء لكَ الهوى واقتلعْ من دربِكَ شوكَ النّدامةِ.   أكمل القراءة »

تعالَ نهزمِ المستحيلَ: شعر: لبنى شرارة بزي شاعرة لبنانيّة مقيمة بديربورن – الولايات المتّحدة الأمريكيّة

  عاهدتُ طيفكَ ألّا.. نفترقَ بعدَ اللقاءْ ابتسامةُ الأملِ تعيدُ لقلوبِنا الشّفاءْ أنتركُ أرواحَنا تشكو من العِلَلِ..!؟ ما لأحلامِنا إنْ عبثَ القدرُ تعالَ نهجرْ تقاويمَ السّنينْ نغرقُ في الحبِّ و الحنينْ فالشُّمسُ تجدّدُ الحياةْ بعدَ الّليلةِ الظّلماءْ والقمرُ يتوارى برهةً ثمّ يعودُ إلى حضنِ المساءْ تعالَ نهزمِ المُستَحيلْ نمشِي على الجمرِ على موجِ البحرِ بأيدينا نضيءُ الثريَّا نقطفُ نجومَ السّماءْ ... أكمل القراءة »