تمرّدُ نجمةٍ.. : شعر: سعود سعد آل سمرة – بيشة – السّعودية

  أيّتها القدّيسةُ الشّمسُ المترفةُ ها أنا ألمسُ الطّهرَ في ضوءِ العبورِ بيني وبينكِ أحسستُ بنقاءٍ يميّزُ أشعّتَكِ كما شعرتُ كثيراً بحزنِكِ لا تحزَني على تمرّدِ نجيماتٍ كلفاتٍ يتعثّرنَ في التّيهِ بعيداً عنكِ وسرنَ في فلكٍ غوينَ به.. هنّ اشتهينَ التّبرّجَ بضوءٍ لامعٍ بعيداً عن حرارتِكِ فتجلّينَ.. تحلّلنَ من العتمةِ في مدىً سرمديٍّ مرهقٍ يحرقُ ولا ينعشُ هنّ التّوّاقاتُ لارتعاشةٍ ... أكمل القراءة »

هي حبيبتي : شعر: المصيفي الركابي- – شاعر عراقيّ مقيم بميشغان – الولايات المتّحدة الأمريكيّة

دواةٌ.. وريشةٌ بيدِ الخالقِ سبحانَهُ رسمَها بتأنٍّ  و..تدبّرٍ و..تفكّرٍ و..للهِ في خلقِهِ شؤونٌ فسوّاها و..نفخَ من روحِهِ فيها فصارتْ كالرّؤى تنفثُ من العيونِ ..!! هي.. حبيبتي أحبُّها.. فوقَ العادةِ وأموتُ ..فيها قد.. أُصِبتُ.. بالولهِ الاعمى أو بمـسٍّ من الجنونِ م ـ ر 12/7/2019     أكمل القراءة »

ما تعلّمناهُ من الأدباءِ التّونسيّين السّابقين لنا الذين أدركناهمْ : محمّد صالح بن عمر

  جلال الدّين النّقّاش   دخلت الوسط الأدبيّ التّونسيّ ناقدا سنة 1967 وأنا في الثّامنة عشرة من عمري. فكان من حسن حظّي أن لقيت جلّ كبار الشّعراء والكتّاب الذين برزوا في العشرينات والثّلاثينات والأربعينات وتحدّثت إليهم ،منهم الطّاهر القصّار وجلال الدّين النّقّاش ومحمّد الحليوي وأحمد اللّغمانيّ والصّادق مازيغ ومحمّد المرزوقي وأحمد المختار الوزير ومحمّد الصادق بسيّس وحسين الجزيري والبشير خريّف ... أكمل القراءة »