كأنّي اضَعْتُكِ عِنْدَ النّهَايَةِ!: البشير موسى – ابن عروس – تونس

  يَا حَبِيبَتِي، هَلْ وُجِدْتِ لِكَيْ أصوغَكِ في قصِيدةِ العُمْرِ المَلِيءِ بِالتَّأَمُّلِ في العَذَابْ؟ أمْ هَلْ خَلَقْتُكِ في مُخَيِّلَتِي المَلِيئَةِ بِالشُّجُونْ، فَلَمْ تَكُونِي غَيْرَ حُلْمٍ وَمَا الوُصُولُ سِوَى سَرَابْ؟ أَقُولُ، إنَّ حُبَّكِ رِحْلَةٌ لَا دَرْبَ يَحْكُمُهَا ولا حكْمةَ فيهَا ولا منها رُجُوعْ… وأقلّدُ رحلةَ الأبطالِ فِي أُولَى الأسَاطِيرِ… فأُبْحِرُ في الفَرَاغْ، وأصدِّقُ أنَّنَا في قِصَّةِ الخَلْقِ خَطَوْنَا خُطْوَةَ الخَطَإِالكَبِيرَهْ ولَمْ ... أكمل القراءة »

مذكّرات ناقد: كيف جئتُ إلى النّقد الطّلائعيّ؟(2): الدّور الحاسم للهادي بوحوش (1950 – 2017) : محمّد صالح بن عمر

في القسم الأوّل من هذا المقال أشرتُ إلى الدّراسة المطوّلة التي نُشرت لي بملحق جريدة “العمل” الثّقافيّ يومي 10و17 من  سنة 1969  بعنوان”محاولة في تحديد مراحل تطوّر الشّعر التّونسيّ الحديث”والتي قدّمتُ فيها صورة جُمْليّة لهذا الشّعر من عشرينات القرن الماضي إلى تاريخ إعدادها، دون إقصاء أيّ اتّجاه وأيّ حساسية .وذلك لأبرهن على أنّي في تلك الفترة لم تكن لي أيّ ... أكمل القراءة »

مذكّرات ناقد : كيف جئتُ إلى النّقد الطّلائعيّ ؟(1) : محمّد صالح بن عمر

كلّ الكتّاب والشّعراء والصّحفيّين الثّقافيّين الذين كان لهم حضور بالساحة الثّقافيّة التّونسيّة في نهاية السّتّينات وبداية السّبعينات أجمعوا ولا يزال الأحياء منهم يُجمعون على أنّ القصّاص والكاتب المسرحيّ التّونسيّ  عز الدّين المدنيّ  هو مؤسّس حركة الطّليعة الأدبيّة في تونس.وهذه الحقيقة التّاريخيّة لم تكن في أيّ وقت من الأوقات محلّ اعتراض من أيّ طر ف كان ،إلى حدّ أن بعضهم كان ... أكمل القراءة »