تَرَاجِيدْيَا لَمْ تنْتَهِ بَعْدُ: ريتا الحكيم – اللاذقيّة – سوريّة

لديَّ ما يكفي مِنَ الخواءِ لأستعيرَ منهُ نقوشًا للحزنِ أحاججُ بها اليقينَ.. أنتزعُ منه موتيَ المحقَّقَ أدوِّنُ على جبينِ الليلِ الباردِ أسماءَ رجالٍ يحفرونَ في رأسِ الأرقِ قبورًا يدفنونَ فيها تراجيديا حياتِهم الرِّجالُ الذين أحببتُهم غرقوا في بحرِ الذَّاكرةِ أحياءً.. كلَّما شدَّني الحنينُ إلى أحدِهم أرمي لهُ قلبي طوقَ نجاةٍ. أعترفُ أنَّني خذلتُ نفسي حين همستُ لها: الرَّاءُ في اسمي.. ... أكمل القراءة »

المُهْرَةُ: أحمد عبد العزيز الحمد – حمص– سورية

من أجلِ خدَّيْها سيفتتحُ الربيعُ معارضاً للوردِ ، والدّنيا سترفو كلَّ ما في الأرضِ من نقصٍ ، ليكتملَ الكمالْ ! بالحُبِّ .. يمكنُ للبصيرةِ أنْ تدلَّ عيونَ قلبي مثلَ بوصلةٍ إلى جهةِ الشَّمالْ . فإذا شممْتُ المسكَ من جهة صوبِ النسيمِ ، فإنَّ في وِسْعي التأكُّدَ أننّي ضيفٌ على كَنَفِ الغَزالْ . وإذا أنا آنستُ في نبضي انتظاماً ، كانَ ... أكمل القراءة »

صدى أبي القاسم الشّابيّ في الثّورات العربيّة* : محمّد بوحوش : كاتب وشاعر – توزر- تونس

  – تمهيد: يوجد إجماع على أنّ الشّاعر أبا القاسم الشّابيّ كان مجدّدا سواء أكان ذلك في شعره أم في موقفه من الشّعر القديم والخيال الشّعريّ العربيّ، أم من الحياة والمسألة الوطنيّة إبّان الاستعمار الفرنسيّ المباشر لتونس. فهو من بين كوكبة الأدباء والفقهاء والسّياسيّين والفنّانين والمفكّرين لعصر اتّسم بالنّهضة والإصلاح والثّورة على القديم ومقاومة الاستعمار. بقي الشّابيّ حيّا في ضمير ... أكمل القراءة »