تلك التي في دروبِ الغجرِ سارتْ : شعر: أميمة إبراهيم – دمشق – سورية

  تلك التي في دروبِ الغجرِ  سارتْ حمّلوها تعاويذَ و رقىً إسوارةً من خرزٍ أزرقَ لمعصمِ طفلةٍ لوزيّةِ العينينِ وخرزةً زرقاءَ على كتفِ صبيٍّ أشقرَ . وكمشةً من أشياءَ مثلّثةٍ  قالوا إنّها حجاباتٌ لجلبِ الغائبِ وفكِّ السّحرِ واستحضارِ الحبيبِ. ومن جنونِها صدّقتْ تعاويذَهمْ وسارتْ في دروبِهم. ……….  تلك التي علّموها الرّقصَ على إيقاعِ نايٍ تتلوّى مثلَ حيّةٍ أمامَ هنديٍّ فقيرٍ ... أكمل القراءة »

قنوتٌ : شعر : المصيفي الرّكابي – شاعر عراقيّ مقيم بميشغان – الولايات المتّحدة الأمريكيّة

  تقفُ جذلى تؤمُّني في نسكي وصلاتي فأقفُ ..جذلاً وراءَها أسترقُ همسَها للهِ في قنوتِ ..نجواها فـكانتْ ترجو ..الواحدَ الأحدَ في صلاتِها ..!! أن..يوحّدَ روحينا ..!! في الحياةِ الدّنيا وما بعدَها.. بروحِ واحدةٍ لا سواها..!! كيفَ..لي..؟ لا ..أقلّد امرأةً أهواها أمري وهي بين يدِ الرّؤوفِ هذي .. صدقُ نواياه. رمضان/1440 ميشغان أكمل القراءة »

سو زان إبراهيم تتّشحُ بالأملِ في ديوانها طريقٌ أبيضُ : قصائدُ سويديّةٌ بقلم : ديما الخطيب – جريدة “تشرين” – دمشق – سورية

  البعد الإنسانيّ الذي يدور في فلك وجوديّ ويصطبغ بصبغة صوفيّة عميقة من دون أن يقطع صلته بالواقع، هذه هي مناطق الجمال المشترك القادرة على تجاوز كلّ الخنادق والحدود وحتّى اللّغة ومعطيات الثّقافة المختلفة.. الشّاعرة سوزان إبراهيم ابنة حمص البارّة وسليلة «جوليا دمنا» كما يحبّب لها أن تقول، تحمل إجازة في اللّغة الإنكليزيّة ودبلوم التّأهيل التّربويّ، وهي عضو في اتّحاد ... أكمل القراءة »