سَفَرٌ: شعر: راضية بصيلة – القيروان – تونس

عتّقتُ في رحيق الحبّْ ليليَّ يزّملُني حنيني بركانَ نارٍ وماءٍ لم أحتسبْ عواقبَهُ يروّضُني صهيلُ الشّوقِ أخاتلُهُ طوعًا أراودُهُ مآذنُ الوجدِ تطوّقُني قبلتي دربُكَ والمدى شغفي أنا الكحلُ بعينِ الشّمسِ أستثيرُ الرّيحَ سيلاً تشكّلُني والصّدى شدوُ العشقِ بأوردتي. راضية بصيلة     أكمل القراءة »

نشوةٌ في منتهى العذوبةِ : شعر: نشوةٌ في منتهى العذوبةِ : شعر: مختار العمراوي – ماطر- تونس – ماطر- تونس

لئلاّ يسقطَ عانقَ مصباحَ الشّارعِ وكرضيعٍ  ترنّحَ أمسكتِ الشّجرةُ بيدِهِ فتمسّكَ بها فجأةً  هزّتْهُ رائحةُ بكاءٍ عطرةٌ فعرّفَها قبَّلتهُ أمّهُ بكلِّ ما في فؤادِها من حبٍّ بكلِّ ما في جَنانِها من خوفٍ طوّقتْهُ بذراعيْها المرتعشتينِ داعبتْهٌ بيديْها المُزْهرتينِ استفاقَ  دامعَ العينينِ من السّعادة وسخِيِّ العطفِ وقد أسكرَهُ كلُّ ذلكَ اللّطفِ أكمل القراءة »

ريحٌ معلقة على ستارِ الأسئلةِ: شعر: عبّاس ثائر – ذي قار- العراق

كيف حالُكُ أيّتها الرّيحُ؟ – ما زلتُ بخيرٍ: أطأ الأرضََ التي أشاءُ، أحرّكُ البابَ الذي أريدُ، حتّى يظنَّ المنتظرونَ أنّي شخصٌ قديمُ الغيابِ، وقد عادَ. أصعدُ عاليًا، أُفصِحُ عن عرْيِ نخلةٍ ما، أعبثُ بغصنٍ كان يسألُ نفسَهُ: أكان أبًا لتلك الثّمارِ، أم كانَ أمًّا لها؟ هل كانت ثمارهُ ورَمًا في يدِ الشّجرةِ؟ سمعتُ تلك التأمّلاتِ، فذابَ اليقينُ، بزغَ الشكُّ، وصاحَ ... أكمل القراءة »