بين وجدانيّة الأنثى وجماليّة القصيدة النثريّة: قراءة تحليليّة لقصيدة “حينَ ألقاكَ” الشّاعرة اللّبنانيّة لبنى شرارة بزّي بقلم: فاطمة عبد الله- القدس – فلسطين

لقصيدة النثر حضور قوي في الساحة الشعرية العربية، وهي وجه من وجوه هذا العصر، وأحسن تمثيلا للحياة اليومية، بتفصيلاتها وتنوع موضوعاتها. فهذا النوع من السرد المتسارع تركض فيه اللحظة مشحونة بالأحداث والصور والتعبيرات، تبوح وترمز، تقابل وتفارق، حرّة وصارمة، منظمة وفوضوية مدمرة. لذا تحتاج النثر قارئا، كونها لا تكشف صوتا ولا تفضح دلالة، بل تراهن على من يقرأ سطورها في ... أكمل القراءة »

قراءة في قصيدة: ” كان والدي يحدّثُني عن الوفاء” للشّاعر العراقيّ عبّاس ثائر بقلم: داود سلمان الشويلي

القصيدة : ” كان والدي يحدّثُني عن الوفاء، والسّاق التي تقطعُ فيُصبحُ صاحبُها كلقلقٍ لا يسخرُ من الماءِ لا يخجلُ من الوقفِ بتلك الهيئةِ ! عن الصّدّقاتِ الممنهجةِ وكيفَ يكون المرءُ فيضاً لأرض ماتتْ وعن الالتزاِم بالموعدِ الذي لا يُضمنُ فيه بقاءُ الرّؤوس، عن أُوَيس القَرنيّ مثلًاً أنبأني : حسبَ موعدهِ ضبطتْ المروءةُ وقتَها وعن الأصابعِ التي لا تأخذُها بالإشارة ... أكمل القراءة »

أطرافُ الحلمِ: شعر: المصيفي الرّكابي – ديتروت- الولايات المتّحدة الأمريكيّة

الآلهةُ الآتونَ من غياهبِ المُدْياتِ البعيدةِ يزيدونَ على ألفٍ يطرقونَ أبوابَ صمتي في اليقظةِ وفي المنامِ منهمْ أغرارٌ يحملونَ..عطرَ الوردِ وأعوادَ البخورِ ومنهمْ من ملأَ جعبتَهُ بقواريرِ الخمورِ ومنهمِ زنقٌ حنقٌ يحملونَ أكياسًا معبّأة ًبالرّمادِ استضفتُ بعضَهمْ في محرابِ صمتي وطردتُ منهم قبلَ بزوغِ  الفجرِ جلسنا سويّةً على أريكةِ البرزخِ الخضراءِ نتبادلُ أطرافَ الحلمِ ونتساءلُ عن نساءِ الرّياحينِ وعن زوجاتِ ... أكمل القراءة »