أقصُّ

صبيّةٌ في شتاءِ عمرِها العشرينيِّ: لوحة :نور نديم عمران – اللاّذقيّة – سورية

صبيّة في شتاء عمرها العشرينيّ كتبت على صفحتها: (شو قالوا يا عمر حلو ومادقتك.. ) انهمر ثلج الحزن في قلبي وغطّى مساحات كبرى، لكنّه  ذاب فجأة وأزهر  دفعة واحدة …فكتبتُ لها: سأحدّثك عن صباحات أكثر إشراقا وحزن معطّر بالأمل. .. وحبّ يرقص مجنونا لا  يعرف قانونا أو خجلا. سأريك شاطئا مجهولا ومقعدا يضجّ بالقبل… وكيف تحلّقين عاليا..بعيدا… إلى آفاق لم ... أكمل القراءة »

اخضرارٌ في بحرِ الرّمادِ : نور نديم عمران – اللاّذقية – سورية

  (لا ….هذه المرّة ستسير السّفينة بمشيئة الملاّح) قالتها بقوّة فاجأتها هي نفسها،حملت حقيبتها وقفلت عائدة . كان شريط الاخضرار الممتدّ على طول الطّريق يعرض أحداث الشّهور الثّلاثة الماضية …عاودها ذلك اليوم الرّبيعي الذي حمل آخر أنفاس الشّتاء الرّاحل ، السّماء تمطر بخجل من أشعة الشّمس التي تزاحمها،الشّارع خال إلاّ من بعض العابثين الذين راقبتهم من نافذتها ريثما يحين دورها ... أكمل القراءة »

حافلةُ الحياةِ: قصّة قصيرة : نور نديم عمران – اللاّذقيّة – سورية

لم تمض ليلته  بسهولة بل بدت طويلة جدّا،بحيث تستوعب عرضًا مفصلاً للسّنوات الأربعين الشّقيّة ،إنّها عمره الذي قضّاه في وطنه مغتربًا عن السّعادة والرّاحة ،كان يتألّم مع كلّ مشهد يراه وهو يودّع أملاً ظل يملؤه زمنًا بأنّ الغد أفضل. أشرقت شمس تمّوز وخيّم ظلام شتويّ في نفسه ؛أسرع ليغلق السّتائر. فانفردت دفعة واحدة لتشكّل شاشة عرض كبيرة فتغدو المشاهد التي ... أكمل القراءة »

وجبةٌ دسمةٌ: قصّة قصيرة : نور نديم عمران – اللاّذقيّة – سورية

وأذكر وجهه السّاخر حين أخبرني عن الدّودة التي سقطت في طبق المعكرونة فصرخت:أوه …ما هذه الزّحمة؟! أذكر ضحكته وتأمّله لنظراتي المدهوشة بقرف غبيّ….نعم بغباء طفوليّ استبعدت الوجبة الشّهيّة من مائدتي …..هكذا أنا أتعلّق بالذّكريات ،أعيشها زمنا ليس بقليل ….. ولم يقتصر الأمر على هذا بل تجاوزه إلى صاحب الطّرفة كما ظنّ نفسه ،صرت أراه في أحلامي بقامته الطّويلة النّحيلة يمتدّ ... أكمل القراءة »

موتٌ رحيمٌ : قصّة قصيرة لنور نديم عمران – اللاّذقيّة – سورية

تنفّس الصّبح واختنق المواطن ،أشرقت الشّمس وخيّم الظّلام في نفسه… أسرع ليرتدي ملابسه ويهرب ،لكنّ الجوخانق وزوجته لم يخرجا له ملابس الرّبيع…(الحمد لله ها قد وجدت قميصا”خفيفا” …أوه لا..إنّه غيرمرتّب وبحاجة  إلى مكواة تهذّب طيّاته…  أوه…لا…لا….الكهرباء مقطوعة)لعن حظّه العاثر وارتدى ملابسه الشّتويّة الثّقيلة  انطلق بحذر… “إلى أين في هذه السّاعة المبكّرة يا رجل؟!”.قالت الزّوجة باستغراب. .. تلعثم ثمّ وجد عذرا.فقال ... أكمل القراءة »

كاتبٌ مشهورٌ… بالمصادفةِ : قصّة: محمّد مراد أباظة – كاتب سوريّ مقيم بأبخازيا

كان صاحبنا كسائر خلق الله، الذين تمتطيهم الهموم الباهظة والهواجس السّوداء بعد استعراضهم الفضائيّات الإخباريّة، واطّلاعهم على أحوال الدّنيا التي تقوم قيامتها ليل نهار، وأوضاع الإنسان المأسويّة التي تتجه من سيّئ إلى أسوأ، فيُمضي نهاره بمزاج عكر، وأمسياته بالأرق، ونومه بالكوابيس. لم يُخرِجه من معاناته تلك لا انغماسه في القراءة، ولا استماعه للموسيقى، ولا هروبه إلى سهرات أصحابه الذين طلَّقوا، ... أكمل القراءة »

قصيدتان جديدتان للورا موسلي كلام (إيطاليّة مقيمة بفرنسا) وأمل هندي ( دمشق – سورية)

شاعرتان إحداهما ، لورا موسلّي كلام ،أوروبيّة والأخرى ، أمل هندي، عربيّة .ومع ذلك فإنّهما تكتبان تقريبا بأسلوب واحد، إذ هما تعشقان استخدام فنّ العدول بتكثيف الدّلالات الحافّة . نترك لكم الحُكْم .   سأختارُ سيولاً : شعر: لورا موسلّي كلام – شاعرة إيطاليّة مقيمة بفرنسا   سأختارُ سيولاً لا أساميَّ لها وكما في قديمِ الزّمانِ سيهدهدُني لونُ شمسٍ داخليّةٍ ... أكمل القراءة »

الشّاعر عبد الله مالك القاسمي مازال بيننا بأثره الشّعريّ وبابتسامته الصّباحيّة في المساء : الهادي جاء بالله – تونس

  لم يسبق لي في الحقيقة أن قدّمت شهادة مكتوبة حول شخص عاديّ أو متّصف بصفة ما. وفي ظلّ واقع الحال سأتحدّث وفق ما ستسعفني به ذاكرتي الخاصّة عن المتوليات التي ترسّخت لديّ في معرفتي بالفقيد  الشّاعر عبد الله مالك القاسمي الذي مازال أخر لقاء لي به قبل رحيله بأيّام قليلة  حيّا  في الذّاكرة . ذات يوم اعترضني في مستوى ... أكمل القراءة »

تَـضــاريــسُ : شعر: محمّد بوحوش – توزر – تونس

  1- يَدُكِ العَمْياءُ تُلوِّحُ لِي، وفِي بَاطنِ الكَفِّ:أحِبُّكَ. قلبِي المُمْسِكُ بالثّلجِ، قلِبي المُراقُ، سَاعةُ حَائطٍ تتَوَقّفُ!. 2- أمْسِكُ بالغيْبِ أوْ أمْسِكُ بالشَّمْسِ، فيَندَلعُ الفَجْرُ! 3- ضِحْكَتُكِ ضَوْءٌ مُبعْثرٌ… مُعلّقٌ أنَا، منْ لِسانِي، بِكُوّةِ أمَلٍ، أهْذِي بكِ، فِيمَا مَرْمَرُكِ في مَرايَا اللّيلِ يُصفِّقُ. 4- أعرَكُ اللّيلَ المُسَجَّى… في فَمِي ذِئْبٌ، في دَمِي أجْرَاسٌ، وأغْصانُكِ الخَضْراءُ تُطقْطِقُ! 5- شَرِسًا أرْكُضُ في ... أكمل القراءة »

أبيضُ وأسودُ : قصّة قصيرة: ريتا الحكيم – اللّاذقيّة- سوريّة

  كلّ شيءٍ يوحي بكارثةٍ مُقبلةٍ، صَمْتُ الأنفاسِ وحشرجتُها وهي تؤوبُ إلى مُسْتقرّها، حتّى السّماء المُكفهرّة تُرسِلُ من حينٍ  إلى آخرَ تهديداتٍ بِقُربِ حدوثِ ما ليس بالحسبان بالنّسبةِ  إلى تلكَ الطّفلةِ المحشورةِ في زاويةِ الشّارعِ المُظلمِ الخالي من المارّة. أسْدَلَتْ على جسدِها النّحيلِ أسمالاً باليةً كانت قد عثرَتْ عليها مُلقاةً أمامَ أحدِ الأبنيةِ في أحدِ الأحياءِ الرّاقيةِ، يومَها تمنّتْ أن ... أكمل القراءة »