أرشيف الكاتب: محمد صالح بن عمر

اخضرارٌ في بحرِ الرّمادِ : نور نديم عمران – اللاّذقية – سورية

  (لا ….هذه المرّة ستسير السّفينة بمشيئة الملاّح) قالتها بقوّة فاجأتها هي نفسها،حملت حقيبتها وقفلت عائدة . كان شريط الاخضرار الممتدّ على طول الطّريق يعرض أحداث الشّهور الثّلاثة الماضية …عاودها ذلك اليوم الرّبيعي الذي حمل آخر أنفاس الشّتاء الرّاحل ، السّماء تمطر بخجل من أشعة الشّمس التي تزاحمها،الشّارع خال إلاّ من بعض العابثين الذين راقبتهم من نافذتها ريثما يحين دورها ... أكمل القراءة »

مذكّرات ناقد: لماذا سقطتْ الأنظمةُ القائمة بأوروبا الشّرقيّة في النّصف الثّاني من الثّمانينات؟ (2):

  ما إن وطئتْ أقدامُنا أنا وزوجتي أرض بولندا خارج مطار فرصوفيا/وارسو (في شهر أوت/أغسطس من سنة 1979 : راجع مقالي السّابق )لنذهب إلى وسط المدينة ،حتّى دُهشنا لسعر تذكرة الحافلة الذي كان أشدّ انخفاضا ممّا هو في تونس بقرابة الخمس مرّات.ثمّ حين وصلنا أمام أوّل نزل اعترضنا  وجدنا جمعا من المواطنين البولنديّين يعرضون أسعارا أشدّ انخفاضا للإقامة في بيوتهم.فاخترنا ... أكمل القراءة »

مذكّرات ناقد: لماذا سقطتْ الأنظمةُ القائمة بأوروبا الشّرقيّة في النّصف الثّاني من الثّمانينات؟ (1):

  طيلة السّنوات السّبعين كان الوضع السّياسيّ والاقتصاديّ والاجتماعيّ  بتونس متفجّرا (لكن بكلّ موضوعيّة أقلّ بكثير من اليوم). وقد كلّل  في يوم 26 جانفي 1978 بأحداث دامية ذهب ضحيّتها أكثر من 400 مواطن أكثرهم من المهمّشين. وفي تلك الفترة كنت أستاذا للتّعليم الثّانويّ بمعهد قرطاج وأكتب بجريدة”الرّأي” المستقلّة.ومثلَ الكثيرين من المثقّفين التّونسيّين الشّبان في تلك الفترة كنت أتابع بشيء من ... أكمل القراءة »

حديثُ الماءِ : شعر: زهورالعربي – تونس

  تقولُ قطرةُ الماءِ للجدولِ المرتحلِ: خُذْني بقوّةٍ جئتُكَ من رحمِ الانتظارِ لاجئةً فخُذْني بقوّةِ الإعصارِ لأتشظّى كُريّاتٍ عذارى على ضفافِكَ المعشوشبةِ أعرّشُ في شقوقِ القحطِ وأبعثُ الحياةَ في البوارِ عمّدْني بماءٍ دفّاقٍ يروّضُ المسافاتِ ويختصرُ الأزمانَ خُذني بقوّةٍ خُذني…………. إنّني زخّةٌ مارقةٌ.   أكمل القراءة »

فِي السُّهُولِ : شعر:عادل سعد يوسف – الخرطوم – السّودان

هُنَاكَ فِي السُّهُولِ السُّهُولِ الَّتِي تَفْتَحُ أَصَابِعَهَا كَأسْرَابٍ مِنَ التَّعَاوِيذِ كَطُبُولٍ تَتَنَفَّسُ طَقْسَ أظَافِرِكِ الْبَرِّيَّةِ وَتَطْفُوعَالِيَاً عَالِيَاً كَحَبَّةِ عَرَقٍ تَنَامُ عَلَى سُرَّتِكِ السُّهُولُ الْبَاكِيَةُ كَأهْدَابِ الْكَالِيمبَا الرَّاجِفَةِ تَمُرُّ عَبْرَ شَهْقَتِي وَتَصْعُدُ إلَى نَافِذَةِ الأبَدِ تَصْعُدُ إلَى الْيَنَابِيعِ الْبَشُوشَةِ بَيْنَ رَاحَتَيْكِ إلَى الصُّورَةِ الْمَجِيدَةِ لِرَقْصَةِ الْجِبَالِ الْمُقَدَّسَةِ السُّهُولُ الَّتي تَقْرَأُ أقْدَامَ الرُّعَاةِ وَتُوقِدُ فِي مَسَرَّةِ السَّمَاءِ السَّابِعَةِ نَارَ أسَاوِرِهِمْ الْمُوسِيقِيَّةِ هِيَ ... أكمل القراءة »

إلى امرأةٍ ثارتْ وتحرّرتْ: شعر: نور نديم عمران – اللاّذقية – سورية

  بلقيسُ ما ماتتْ يا نزارُ… بلقيسُ قامتْ كالمسيحِ في وضحِ النّهارِ.. بلقيسُ يا طائرَ الفينيقِ…انبعثتِ  وانبعثْنا معكِ من تحتِ الرّمادِ. . يا نداءَ أمّي بعليّْ .. يا صلاةَ أبي على النّبيّْ  .. يا شمعةَ للعذراءِ نذرَتْكِ للفرحِ ..للألقِ .. فكوني فراشةَ النّورِ الذي لا ينطفئُ. . وأخرسي بصوتِ الحقِّ نقيقاً … بل نباحَ الضّفادعِ ..وأصواتَ دبابيرِ الظّلامِ بلقيسُ يا ... أكمل القراءة »

سُوْرُ البيتِ:شعر: عبد الله سرمد الجميل – الموصل- العراق

  سُورُ البيتِ خفيضٌ ، ها هيَ تخرُجُ حاسرةً عن فَخِذَيها ثوبَ النومِ النيليَّ ، وممسكةً قدحَ التفّاحِ وعُلبةَ واقي الشمسْ ، مدَّتْ قدميها في بِركةِ مَسبَحِها ، فتعرَّقَ نخلُ البيتِ ، دعْتني كي أرفعَ طُحْلُبَةً تطفو فوقَ الماءِ ، بحثْتُ عنِ المِصْفاةِ ، فكانَتْ عالقةً بينَ الغرسْ ، حرّكْتُ الأغصانَ فطاردَنا سِرْبُ النحلِ ، غطسْنا في المسبحِ ثُمَّ تراشقْنا ... أكمل القراءة »

حافلةُ الحياةِ: قصّة قصيرة : نور نديم عمران – اللاّذقيّة – سورية

لم تمض ليلته  بسهولة بل بدت طويلة جدّا،بحيث تستوعب عرضًا مفصلاً للسّنوات الأربعين الشّقيّة ،إنّها عمره الذي قضّاه في وطنه مغتربًا عن السّعادة والرّاحة ،كان يتألّم مع كلّ مشهد يراه وهو يودّع أملاً ظل يملؤه زمنًا بأنّ الغد أفضل. أشرقت شمس تمّوز وخيّم ظلام شتويّ في نفسه ؛أسرع ليغلق السّتائر. فانفردت دفعة واحدة لتشكّل شاشة عرض كبيرة فتغدو المشاهد التي ... أكمل القراءة »

حكايةُ وطنٍ:شعر: لبنى شرارة بَزّي – شاعرة لبنانيّة تقيم في ديربورن – الولايات المتّحدة الأمريكيّة

ها أنا أطلُّ.. على حكايةِ مجدٍ تليدٍ مغروسٍ على رباكِ.. عيوني تغازلُ ثراكِ.. ألثِمُ نسائمَ..تعانقُ وجنتيَّ.. على يميني.. زيتونةٌ عتيّةٌ.. تكابدُ الزّمنَ.. تهمسُ عن سرِّ الغيابِ.. يضيعُ الجوابُ.. تختنقُ كلماتي بدمعةٍ هامدةٍ.. أمدُّ نظري في المدى البعيدِ.. أغوصُ في بحرِ الذّكرياتِ.. في هذي الحقولِ.. سرَحتُ طفلةً.. و ذاتَ فجرٍ.. قطفتُ أكواز تينٍ غارقةً في قطراتِ النّدى.. تسلّقتُ شجرةَ الزّيتونِ.. اليومَ.. ... أكمل القراءة »

شموعُ السّلامِ تضاءُ في اللاّذقيةِ : نور نديم عمران – اللاّذقيّة

ليس الفنّان مصوّرا “فوتوغرافيّا”يطارد الواقع ،إنّ آلة تصويره موجودة في داخله ،مخفيّة في مكان يجهله هو نفسه. ولهذا هو لا يرسم بعينيه أو ينحت بهما وإنّما بذاكرته وخياله وبأشياء أخرى…ولكلّ إنسان  بنيته النّفسيّة الخاصّة وقيمه الرّوحيّة أو فلسفته الخاصّة بالحياة لكنّا جميعا”نتفق في الرّغبة بإضاءة شموع السّلام…ولذا تضاء شموع السّلام بألوان من فرح وحبّ وألوان في المعرض الذي تقيمه( جمعيّة ... أكمل القراءة »