أرشيف الكاتب: محمد صالح بن عمر

كثيرٌ من التّأويلِ لمساءٍ ورديٍّ : شعر: محمّد بوحوش – توزر – تونس

  أعَدّتْ قهْوةً لمَسائِها الورْديِِّ كيْ تُبدّدَ حَالةَ الانْتظارِ الطّويلِ… تعطّرتْ وتَجمّلتْ، طَلتْ أظافرَهَا بالأزْرقِ،  وَضَعتْ  على شَفتيْها  لوْنًا زهْريًّا، مسحتهُ  ثمَّ  وضَعتْ مَكانهُ  لوْنًا أرْجوانيًّا. نَظرتْ في المِرآةِ: الأرجوانيُّ يليقُ بآنسةٍ فَاتنةٍ.  تمايلتْ بقَصّةِ شَعْرِها الجَديدةِ، وفسْتانِها الأحْمرِ وَضعَتْ أعْلى السَّريرِ وِسادتيْنِ، ثمّ  اسْتَبدلتِ المَلاءاتِ البيْضاءَ بأخْرى خَضرَاء اللّونِ. وقَفتْ خلفَ  البابِ  في انْتظارِ اللّحظةِ الخَاطفةِ، وشرَعتْ في تَأويلِ  ... أكمل القراءة »

حوارات مجلّة “مشارف” :( السّلسلة 2 )– مع الشّاعر التّونسيّ منصف المزغنّي

  السّؤال 1: موضوع السّاعة في وسائل الإعلام التّونسيّة هو حقل النّفط الضّخم الذي اكتُشف في أرض آل المزغنّي بصفاقس.و بعد تهنئتك بهذا الاكتشاف الممتاز نسألك هل يمكننا القول إنّك ستصبح بعد فترة وجيزة من كبار الأثرياء في البلاد ؟ وهل ستواصل كتابة الشّعر بعد ارتقائك إلى هذه الفئة المحظوظة؟ منصف المزغنّي: هو ألان مجرّد تنقيب عن النّفط ، هكذا ... أكمل القراءة »

أمتطي القمرِ:شعر : مونيكا دال ريو – شاعرة بولنديّة – بروكسال – بلجيكا

  أمتطي القمرِ كبغلةِ عنيدةٍ وأتقدّمُ بمشقّةٍ عبرَ حقولِ اللّيلِ الشّاسعةِ وقدهبّتْ عليها الريحُ فانداحت  أمواجًا آه يا ليلتي السّحيقةَ يا أيّتها التي تغذّيكِ الضّجّاتُ المتوحّشةُ وينهالُ عليكِ سوطُ المطرِ ها إنّ فستاني الذي قُدَّ من نسيجِكَ المرصّعِ بالنّجومِ يتمزّقُ بِددًا من جرّاءِ حروفِ أبجديّتِكِ والأصواتِ الغريبةِ           الخارجةِ مباشرةً من عينيْكِ   أكمل القراءة »

المرّةُ الوحيدة التي لَقِيتُ فيها الصّحفيَّ والأديبَ التّونسيَّ الكبير الهادي العبيدي (1911 – 1985): محمّد صالح بن عمر

  ذات يوم  من سنة 1971  خطر لي أنا والمرحوم الصّديق حسين الواد أن ننشر بعض نصوصنا  بالصّفحة الثّقافيّة لجريدة” الصّباح “وكانت تحمل عنوان”الثّقافة والأدب” ويشرف عليها  ريس تحرير الجريدة نفسه .وهو الصّحفيّ والأديب الهادي العبيدي، أحد الوجوه اللاّمعة من حركة “تحت السّور” التي نَشِطت بتونس العاصمة في الثّلاثينات والأربعينات. وبتلك المناسبة أرسل إليه حسين قصّة قصيرة وأرسلت أنا مقالا ... أكمل القراءة »

علاقة الشّعر بالفنون البصريّة في “ليس سوى أغنية” للشّاعر التّونسيّ محمّد بوحوش :محمّد عرش – المغرب

  يدرك قارئ ديوان” ليس سوى أغنية”، وجود علاقة وطيدة، بينه وبين الفنون البصريّة؛ وقبل تحديد طبيعة هذه العلاقة، يعمد الشاّعر إلى توزيع ديوانه إلى كتابين:”كتاب الذّات”، ويحتوي على ثلاث وثلاثين قصيدة، و”كتاب الآخر” ويشتمل  بدوره على إحدى وخمسين قصيدة، والفارق بينهما ثمانية عشر نصّا؛ إذن ما بين “كتاب الذّات” و”كتاب الآخر”، مسافات واستعارات، وطرق شتّى متّسعة وضيّقة، حسب طبيعة ... أكمل القراءة »

ملامحي هربتْ منّي سوسن الحَجَّة – شاعرة وروائيّة – اللاّذقيّة – سورية

  “ربّما لم تتغيّرْ معالمُ المدينةِ ، لم تزلِ الشّوارعُ تمشي وتركضُ ، ولم تزلِ البيوتُ ثابتةَ الحجارةٍ .. كلُّ الذي تغيّرَ ملامحُنا ، قفزتْ من مكانِها موجوعةً وكأنّ بها مَسًّا ، أو غرِقتْ في العدمِ ، والبعضُ من ملامحِنا احترقَ أمامَ لظى الأخبارِ والكثيرُ منها هربتْ من أصحابِها ودفنتْ نفسَها في المقابرِ مع من ماتوا .. الكثيرُ من ملامحِنا ... أكمل القراءة »

فتحية عصفور تترجم للإنجليزية (مَرِّغُوا نَهْدَيَّ بِعِطْرِهِ الْأزْرَقِ) للشاعرة آمال عوّاد رضوان

  Ye! Roll My Breast In Its Blue Fragrance By: Amal Awad Radwan-(Palestine) Translated by: Fathia Asfour Palestinian poet & tranlator ——————————————————– Ye! Roll My Breast In Its Blue Fragrance   On the clouds of hungry glad tidings  you s..u..r..g..e..d On a long gloomy night …you traced the flow of my wet shadoww  With the noise of my fetters  You ... أكمل القراءة »

مهمّة صعبة كلّفني بها ناشر تونسيّ : تقرير في كتاب لمحمّد رشاد الحمزاوي : محمّد صالح بن عمر

في سنة 2012 اتّصلت بي  مؤسّسة نشر تونسيّة هاتفيّا والتمست منّي أن أقوّم لها كتابا عُرِض عليها لغاية النّشر .فسألت عن الكتاب وكاتبه. فقيل لي إنّ  الكتاب مجموعة قصصيّة والكاتب هو محمّد رشاد الحمزاوي. فاعتذرت لمخاطبي  في الحين قائلا له ” إنّه أستاذي ومحال أن أقوّم عملا لأحد أساتذتي”. فقال لي “إنّ الكتاب،  كما قلت لك ،مجموعة من القصص ولم ... أكمل القراءة »

أفضال الشّطر الدّماغيّ الصّامت : محمّد صالح بن عمر

يتألّف الدّماغ البشريّ مثلما هو متداول من شطرين متقابلين  تركيبا ووظائف : الأيسرُ  منهما يأوي المفكّرةَ و المنطقَ و المفاهيمَ الرياّضيّة واللّغة . وهو متخصّص في العمل الخطّيّ المتسلسل و في عملياّت التّحليل والتّفكيك  ، كما أنه هو الذي يترجم المُدْرَكات الحسّيّة إلى تمثلات  منطقيّة ودلاليّة وصوتيّة  ويحوّل الأحاسيس  إلى عبارات  لغويّة . أمّا الأيمن فهو مُسْتَقَرّ المخيّلة والعاطفة والحَدْس ... أكمل القراءة »