أَتَذَكَّر

في بيت الفيلسوف العصاميّ جان جاك روسّو (1712 – 1779) بقرية مونمورنسي في فرنسا : محمّد صالح بن عمر

  كثيرون هم الذين يخلطون عندنا بين ” أستاذ الفلسفة” و”الباحث في الفلسفة” و”الفيلسوف” والحال أنّ لكل واحد من هؤلاء دورا محدّدا يختلف تماما عن دوري الآخريْن. فإذا كان دور الأوّل هو الاضطلاع بالوساطة بين مصادر المعرفة الفلسفيّة والمتعلّمين ودور الثّاني هو دراسة تلك المعرفة فإنّ الثّالث هو الذي يضع نظرية فلسفيّة تحمل اسمه ويعترف بها المتخصصّون في هذا الميدان.وذلك ... أكمل القراءة »

المرحوم محمود خالد مدير مدرستي الابتدائيّة : محمّد صالح بن عمر

كان لنا في نهاية الخمسينات وبداية السّتّينات بمدرستنا الابتدائيّة بقرطاج درمش مديرٌ يدعى محمود خالد قصير القامة، بدين بعض الشّيء، يلبس طربوشا تركيًّا  أحمر.وكان صعب المراس،قاسيا في منتهى القساوة إلى حدّ أنّنا لم نرَه ولو مرّة يبتسم وأيُّ تلميذ يرتكب حماقة في ساحة المدرسة يدخله مكتبه وينهال عليه ضربا دون شفقة ولا رحمة بالعصا أو بحزامه. طيلة شهر رمضان كان ... أكمل القراءة »

التّجربة الأليمة في جريدة “الأيّام” سنة 1971: محمّد صالح بن عمر

  في نهاية سنة 1970 كان المرحوم محمود الزّغني – وهو كهل في الأربعين، أصيل مدينة الكاف، صحافيّا بجريدة “العمل” لسان الحزب الحاكم ، الحزب الدّستوريّ ، حيث كان يشرف على  الصّفحة المخصّصة لقضايا المحاكم . ذات يوم قرّر إحداث مشروع خاصّ .فاكترى  التّرخيص القانونيّ لجريدة أسبوعيّة كانت تصدر في الخمسينات. وهي جريدة “الأيّام” وخصّصها أيضا لمتابعة قضايا المحاكم. كانت ... أكمل القراءة »

في ملاذ الشّاعر ستيفان مالاّرميه بقرية فولان سور سان في فرنسا : محمّد صالح بن عمر (مارس/آذار2019)

كان ستيفان مالاّرميه المولود بباريس يوم 18مارس/آذار 1842 والمتوفّى سنة 1898 شاعرا موهوبا حقيقةً لا مجازًا،لم يتمكّن من مواصلة دراسته بعد حصوله على الباكلوريا آداب فانضمّ إلى سلك التّعليم الثّانوي برتبة معلّم في اللّغة الإنجليزيّة وظلّ يمارس هذه المهنة إلى وفاته قبل التّقاعد وهو في سنّ السّادسة والخمسين.وهذا ما جعله يقول إنّه فنّان عن ميل إلى الفنّ ومدرّس للإنجليزيّة للضّرورة ... أكمل القراءة »

في بيت الشّاعر الرّومنسيّ شاتوبريان (1768 – 1848 )في قرية شاتناي مالابري بفرنسا(مارس/آذار) : محمّد صالح بن عمر

  يختلف روني فرنسوا شاتوبريان الذي زرت بيته أيضا في أثناء رحلتي الأخيرة إلى فرنسا اختلافا شديدا عن الشّخصيّتين السّابقتين: جان جاك روسّو وستيفان مالاّرميه.بل أكثر من ذلك فهو يثير من زاوية نظر النّقد إشكاليّة بالغة التّعقّد.وذلك لئن اعتُرِف له عالميّا بأنّه من عباقرة الأدب فإنّه من حيث أفكاره ومواقفه السّياسيّة والاجتماعيّة كان معاديا للثّورة ومترفّعا عن الشّعب .وهو ما ... أكمل القراءة »

حوارات مجلّة “مشارف” : 5 – مع الشّاعرة الموريسيّة باتريسيا لارنكو

من هي باتريسيا لارنكو ؟ ولدت باتريسيا لارنكو بباماكو( مالي) من أب فرنسيّ إسبانيّ الأصل وأمّ موريسيّة. قضت طفولتها بإفريقيا ثمّ بشارنت ( جنوب فرنسا).زاولت دراستها الجامعيّة في قسم التّاريخ بجامعة بو .وهي تقيم بباريس منذ سنة 1989.مارست مهنا متنوّعة منها منشّطة وموظّفة بمكتبة عموميّة .تكتب الشّعر وقصص الأحلام العجائبيّة وتمارس فنون التّصوير الفوتوغرافيّ والتّلصيق والرّسم.يكشف شعرها عن عالم ملغز، مجهول الخفايا ، محفوف ... أكمل القراءة »

وداعًا جاكي كَرْمُونْدَا ماغِي ، نَبْكيكِ لكنّنا لن ننساكِ أبدًا

  علمت  صباح السبت 15  سبتمبر/أيلول 2018  بكثير من الأسى وفاة أختنا الشّاعرة ابنة إمارة موناكو جاكّي كرموندا ماغي التي كانت في السّنوات العشر الأخيرة من أبرز أعضاء منتخبنا الشّعريّ العالميّ وقد كتبتُ عن شعرها من التّعاليق النقديّة ما يملأ كتابا كاملا وشرعت منذ بضعة أشهر في جمعها ضمن ركني “أرشيف التّعاليق النّقديّة لمحمّد صالح بن عمر “.وكنت  منذ بضعة ... أكمل القراءة »

مذكّرات ناقد: لماذا سقطتْ الأنظمةُ القائمة بأوروبا الشّرقيّة في النّصف الثّاني من الثّمانينات؟ (2):

  ما إن وطئتْ أقدامُنا أنا وزوجتي أرض بولندا خارج مطار فرصوفيا/وارسو (في شهر أوت/أغسطس من سنة 1979 : راجع مقالي السّابق )لنذهب إلى وسط المدينة ،حتّى دُهشنا لسعر تذكرة الحافلة الذي كان أشدّ انخفاضا ممّا هو في تونس بقرابة الخمس مرّات.ثمّ حين وصلنا أمام أوّل نزل اعترضنا  وجدنا جمعا من المواطنين البولنديّين يعرضون أسعارا أشدّ انخفاضا للإقامة في بيوتهم.فاخترنا ... أكمل القراءة »

مذكّرات ناقد: لماذا سقطتْ الأنظمةُ القائمة بأوروبا الشّرقيّة في النّصف الثّاني من الثّمانينات؟ (1):

  طيلة السّنوات السّبعين كان الوضع السّياسيّ والاقتصاديّ والاجتماعيّ  بتونس متفجّرا (لكن بكلّ موضوعيّة أقلّ بكثير من اليوم). وقد كلّل  في يوم 26 جانفي 1978 بأحداث دامية ذهب ضحيّتها أكثر من 400 مواطن أكثرهم من المهمّشين. وفي تلك الفترة كنت أستاذا للتّعليم الثّانويّ بمعهد قرطاج وأكتب بجريدة”الرّأي” المستقلّة.ومثلَ الكثيرين من المثقّفين التّونسيّين الشّبان في تلك الفترة كنت أتابع بشيء من ... أكمل القراءة »

محمّد اليعلاوي والشّعر الحرّ وشعر منصف المزغنّي : محمّد صالح بن عمر

  منذ كتابي الأوّل أشكال القصّة الجديدة في تونس الذي صدر سنة 1972 وأنا لا أزال طالبا اعتدت أن  ألتمس من أحد الكتّاب أو الأساتذة  ممّن أثق في معرفتهم مراجعة مخطوطاتي.وذلك لأنّ المؤلّف مهما كان ليس في وسعه أن يتفطّن بمفرده إلى كلّ أخطاء الرّقن وهفوات السّهو التي يقع فيها  حتّى إن راجع ما كتبه مراجعة متأنّية دقيقة. في سنة ... أكمل القراءة »