أغزلٌ

هلمّي إليَّ : شعر: المصيفي الرّكابي – دتروت – الولايات المتّحدة الأمريكيّة

  بيــنَ الـــظلِّ و الصّدى قـــد.. وجدتُكِ إيماءةً  خرساءَ في .. طلاســمِ الهوى ..!! و.. قد وجدتُكِ فسيلةً  بروحي قدّرَ اللهُ .. غرسَها ..!! هلمّي إليَّ يـا نفحــةَ اللهِ في.. أنفاسِ صُبحِهِ أيــا .. امـــــراةً لم  أجدْ نـــدًّا .. لها في قواميسِ النّساءِ..!! واحدةٌ .. مستوحدةٌ كنخلــــةِ  مريمَ العذراءِ أقبلي إليَّ يا ترنيمةَ  الهدى في أيقونةِ الدّينِ!! عشقتُكِ .. قبلَ ... أكمل القراءة »

من علّمكُمْ ؟ : شعر: ليندا عبد الباقي – السّويداء – سورية

  من علّمكُمْ يا أبناءَ الأفاعي لسْعَ الأحجارِ الكريمةِ؟ من علّمكُمْ يا أحفادَ الشّياطينِ اغتيالَ الأماني؟ من علّمكمْ يا خفافيشَ الأقبيةِ نحرَ عناقيدِ الأملِ على أرصفةِ الانتظارِ ليعودوا* بأكفٍّ فارغةٍ إلاّ من الدّمعِ؟   *يعود ضمير جمع العاقل الغائب هنا على المرموز إليهم في القصيدة ب” الحجارة الكريمة”و”الأماني” و”عناقيد الأمل”.وهم أبناء الشّعب السّوريّ الذين استشهدوا أواختطفوا.   أكمل القراءة »

يا مانحَ الطّيرانِ للجسدِ العليلِ : شعر:سلوى الرّابحي – تونس

  يا مانحَ الطّيرانِ للجسدِ العليلِ هنا عصافيرُ الخلاءِ على الشّجرِ أعشاشُها في القلبِ رابضةٌ وخفقةُ نارِها في سقسقاتِ الغصنِ يطفئُهُ المطرُ لا تنتظرْ حبًّا عظيمًا مُطَمْئنًا في البيوتِ يا مانحَ اللّغةِ الكثيفةِ في قصائدَ روحُها سكنتْ حروفًا من حجرٍ يا قارئي قد كنتُ ثرثرةً وكنتَ هناكَ جمرًا في السّكوتِ انّي إذا أنشدتُ شعرًا قد أغنّي أو أموتُ.   أكمل القراءة »

لقـــــــــاءُ الجبلِ : شعر الفنّان الرّسّام التّونسيّ الكبير محمّد فوزي معاوية ورسومه – تونس

    يوليوس قيصر : “جئتُ ،رأيتُ، انتصرتُ(Veni Vidi Vici) جئت لأرى جبلا يعانق البحر في السّحر. كنت بحذر أختلس النّظر وعيوني مدارها القمر فرأيت ما لا يرى البشر سماء تبكي بلا مطر على أرض زرعها اندثر جئت لأرى الموج بالعشق يغازل الحجر نغماته…ايقاعات هزّات الوتر لمساته…رقصات سحر الغجر خطوات تتوالى بصماتها الحفر جئت و القدر أناشد السّفر لأرى اليــمّ ... أكمل القراءة »

همساتُ الرّوحِ..للثّريّا : لبنى شرارة بَزّي – ديربورن – الولايات المتّحدة الأمريكيّة

  يحلُّ المساءُ.. تلملمُ الشّمسُ.. خصلاتِ شعرِها .. تلفُّ يديِ الأفقِ.. حولَ جيدِها الدّرّيِّ.. يضفرُ جدائلَها..الذّهبيّةَ تختال بخطى أنيقة.. تترجّلُ عن صهوةِ نهارِها.. تغيبُ ..تتلاشى.. في ..عُبابِ.. اليمٍّ   .. تغوصُ.. تتوهّجُ..سحرًا.. تصبغُ حافةَ الأفقِ بريشتِها الآسرةِ.. تنقلُ روحي…الهائمةَ.. إلى.. الحلمِ يذوبُ قلبي.. تنصهرُ أحاسيسي .. تتوالدُ حروفٌ خجلةٌ كحمرةِ الشّفقِ.. تخطُّ مكنونَ الرّوحِ قبل أن يفنى العمرُ.. ..ويحلَّ الأمرُ.. أمدُّ ... أكمل القراءة »

أكتُبُكَ بِلُغَةٍ رَكيكَةٍ : ريتا الحكيم – اللَّاذقيَّة – سوريَّة

  أكتبُكَ جُملةً اعتراضيَّة في نصٍّ لا يحفظُ ماءَ لُغَتِهِ حينَ أُلمِّحُ له أن يتستَّرَ على فِعلتي الشَّنعاءَ في إقحامِكَ به، وكأنَّهُ غيرُ مُقتنعٍ بكفاءتي في مُحاباتِكَ. أتابعُ مَسيري بينَ الكلماتِ، مُثخَنةً بالفضولِ، كما لو كنتُ أبحثُ لكَ عن معنىً آمنٍ، لا تطالُكَ فيهِ تأويلاتُ اللّغةِ ولا ترصدُ تحرُّكاتِكَ، لأنَّني وبكلِّ عفويَّةٍ سأتأبَّطُ حبَّك إلى أن أُنهيَ مِشواري مع هذا ... أكمل القراءة »

مقطوعات جديدة لزهور العربي – تونس

سيرةٌ   خذِ الحياةَ بقوّةٍ لا وقتَ للحزنِ شرّعْ صدرَكَ لمواسمِ الأملِ ملعونٌ زمنُ الأحزانِ ملعونٌ من القصيدةِ… …………………..إلى القصيدةِ لا وقتَ للحزنِ يا صنوي هجّرْ أسَاكَ زفرةً ،زفرةً ودوّنْ سيرتَكَ على وجهِ الشّفقِ بماءِ الياسمينِ   حديثُ السّنبلةِ   مسافاتٌ عطشى ما بينَ المنجلِ … ورأسي المثقلِ بطونٌ خاويةٌ ورحىً شبقهٌ وتنّورٌ يتربّصُ بحبّاتٍ عذارى يُمنّي النّارَ بلقمةٍ باردةٍ ... أكمل القراءة »

تناديني الحروفُ : شعر : أميمة إبراهيم –دمشق – سورية

  تناديني الحروفُ  كي أشاركَها رقصتَها الإفريقيةَ لكنّي أغادرُ ضجيجَ الطّبولِ وصخبَ الغناءِ أطمحُ لاحتضانِها في رقصةٍ حميمةٍ أسندُ بلاغتي على سُلَمِ موسيقاها نطيّر القوافي عصافيرَ شوقٍ تنقرُ تينَ الغوايةِ حرفاً حرفاً فينهمرُ الشّهدُ ثمَّ تطيرُ وتطيرُ تقبضُ على غيمةٍ هربتْ بمائِها فتاهتْ عن مواقيتِ هطلِها وعلى نجمٍ شاردٍ أضاعَ شرقَ نورهِ ثمَّ تحطُّ على مشارفِ المدى تندهُني تمسكُ بيديّ ... أكمل القراءة »

تتثاءبُ قناديلُ البحر : شعر : ديمة محمود –القاهرة – مصر

  تتثاءبُ قناديلُ البحر بعد ليلةٍ مكدّسةٍ بالحبِّ والأسِرّةِ تستفيقُ حينما يقذفُها موجٌ أتخمَهُ الشّرابُ والسّمكُ يَنِزُّ السؤالُ من مجسّاتِها هل لِفوارغِ الرّصاصِ أن تكونَ أقلاماً لأحمرِ الشّفاهِ هل لأفواهِ البنادقِ أن تصبحَ أعمدةَ إنارةٍ هل لِتروسْ المدرّعاتِ أن تصبحَ حلقاتٍ لِلرّقصِ هل لِلقنابلِ أن تغدوَ زجاجاتِ حليبٍ هلْ لِلبزّاتِ العسكريّةِ أن تُخاطَ تنّوراتٍ قصيرةً لِلباليهِ وهل لِلأحزمةِ النّاسفةْ أن ... أكمل القراءة »

قصيدتانِ جديدتانِ لمحمّد بنفارس – طنجة – المغرب

إلى هنا   إلى هنا طويتُ مرحلةً عمّرتُ طويلاً في قاعةِ الإنعاشِ المفتعلِ . إلى هنا توقّفَ الحكي بعلقمِ الضّجرِ وطقوسِ الإلزامِ . الحياةُ لا معنى لها في معتقلِ دائرةٍ تلوكُ التّيماتِ نفسَها بوهمِ المجدِ و الأصالةِ ! الحياةُ لا معنى لها على طريقٍ سيّارٍ ينمّطُ الفضاءِ و يرسمُ حدودَ الحلمِ ! في لحظةٍ ما لا بدَّ من نفضِ الغبارِ ... أكمل القراءة »