أسائل

أرشيف تعاليق محمّد صالح بن عمرالنّقديّة على الشّعر:2 : قصائد أميمة إبراهيم: 2- 1 : أزهرَ في الرّوحِ زيزفونٌ

  ربّما  أزهرَ في الرّوحِ زيزفونٌ   فصلّى للتّربةِ روّتها القصائدُ الخضراءُ أرضعتْها النّسائمُ العاشقاتُ وأوغلَ في تضاريسِ البلادِ يتمرّغُ على عشبِ الحياةِ كي لا تهربَ من كفّيهِ رائحةُ الوطنِ .   هذه الأبيات  التي تتميّز بنسيجها الاستعاريّ الكثيف تقدّم صورة وحيدة لكنّها تمثيليّة ممتدّة تتبادل فيها الأرض والرّوح مكانيهما ودوريهما ، طالما أنّ الأولى منغرسة على نحو عميق وثيق  في الثّانية . ... أكمل القراءة »

أرشيف تعاليق محمّد صالح بن عمرالنّقديّة على الشّعر:1 : قصائد رياض الشّرايطي : 1- 1 : لي كلُّ الذي لي

  لي مهبٌّ في جوفِ الزّرقةِ مبلّلٌ بالـــحريــــــــــــــــــــقِ يشربُ من نجمةٍ تسترسلُ في احتدامِ أحمرِ الشّهيدِ لي ،،كــــلُّ الذى لــــــــي لي في جمراتِ سلالةٍ صرخاتُ شهوةِ الانعتاقِ غبطةٌ لفّتْها خطــــوطُ الأناشيدِ مسافاتٌ دثّرتْها أغصــــــانُ لوني الضوءُ يداهمُ أحشاءَ انتماءِ الدّمِ لبابٍ يُفتحُ لآفاقِ الوطنِ لي شهيدٌ مازالَ حيًّا في عظامي باقيًا في البلادِ، طائعًا للبلادِ يبدّدُ صرامةَ الخشيةِ عن البلادِ ... أكمل القراءة »

نحتاجُ عقولاً تتجدّدُ :جوتيار تمر – كوردستان – العراق

  إنّ التحجر الفكري هو أساس التخلف والتلاشي الحضاري وزوال القيم الإنسانية في أيّ مجتمع،  كما يقول ” رؤوف بوقفة ” ، فحين نتوقف عن التفكير ، عن التطور ، عن الاستمرارية التأملية والتفاعل مع النفس ومع الأخر ومع الكون، نقحم أنفسنا في دائرة ضيقة لا مخرج منها، وإذا ما رافق التحجر الفكري ، التحجر العقائدي  الذي هو موقف فكري ... أكمل القراءة »

محاضرتي عن القصّاص والرّوائيّ التّونسيّ البشير خريّف في مئويّته بمدينة نفطة : في خصوصيّات تجربة البشير خريّف السّرديّة : محمّد صالح بن عمر

هذا نصّ المحاضرة التي ألقيتها في الجولة الأولى من ملتقى مئوية القصّاص والرّوائيّ التّونسيّ البشير خريّف(1917 – )1983 التي التألمت بمسقط رأسه مدينة نفطة في الجنوب الغربيّ التّونسيّ أيّام 17و18و19 نوفمبر/تشرين الثّاني  2017   ليس ما سأسعى إليه في هذه المقالة ، مثلما قد يُفهم من عنوانها، سردَ قائمة محدّدة في خصوصيّات ثابتة ،معلومة لدى الدّارسين والقرّاء  أو وقفتُ عليها ... أكمل القراءة »

في سؤال تجربة محيي الدّين خريّف( 1932 – 2011 ) الشّعريّة: محمّد صالح بن عمر

  يُعَدّ محيي الدّين خريف من أطول  الشّعراء التونسيين المعاصرين  مسيرة  و أغزرهم إنتاجا. فقد امتدّت مسيرته الشّعرية على اثنتين وستّين سنة  ، من سنة 1949 تاريخ صدور قصيدته الأولى – وقد جاءت بعنوان “باكورة  ”   –  بجريدة “الجهاد ” التّونسيّة إلى وفاته سنة 2011. أمّا مدوّنته فقد اشتملت على تسع عشرة مجموعة صدرت منها اثنتا عشرة (1) ولا تزال ... أكمل القراءة »

مُعلَّقةٌ في خيْطٍ : شعر : مونيكا دال ريو – شاعرة بولنديّة مقيمة ببروكسال – بلجيكا : تعليق : محمّد صالح بن عمر

مُعلَّقةٌ في خيْطٍ كعنكبوتٍ صغيرةٍ  أظلُّ خفيّةً على الأبصارِ وأنا مُعلَّقةٌ في خيْطٍ بين السَّحابِ والأرضِ  كعنكبوتٍ صغيرةٍ  تنتظرُ قطارَها نحو السّماءِ أو الجحيمِ  وَفْقَ اتّجاهِ الرّيحِ  الذي ستختارُهُ الأقدارُ ومع ذلك لم أزَلْ أصارِعُ التّيّاراتِ الجارفة  والأجواءَ المُكْفهرّة والخطَرَ الدّائمَ المُحْدِقَ  وقد ترتخي مفاصلي أحيانًا فيأخذني النُّعاسُ  وأستسلِمُ  لهدهدةِ غناءِ عذبٍ ساحرٍ آسِرٍ  يحملني على زربيّةٍ طائرة  إلى بقاعٍ ... أكمل القراءة »

شهادة نقديّة على تجربة فضيلة الشّابي الشّعريّة : محمّد صالح بن عمر

  لعلّ الشّاعرة التّونسيّة  فضيلة الشّابي أغزر الشّاعرات العربيّات بل حتّى العالميّات إنتاجا.فقد أصدرت إلى حدّ الآن وفي ما يقرب من نصف قرن  ثلاثا وعشرين مجموعة شعريّة  وروايتين شعريّتين.ولا تحسبنّ هذا الكمّ الهائل من المؤلّفات صادرا  عن تساهل أو تسرّع .فالمتأمّل في نصوصها كلّها دون استثناء منذ أن بدأت النّشر في نهاية السّتينات يلفته أنّ صاحبتها كمن يحفر في صخر ... أكمل القراءة »

قصيدة اليوم( سلسلة جديدة) 8 : تلاق بعد طول غياب: شعر : فيليب كوريك – باريس – فرنسا : تعليق : محمّد صالح بن عمر

  يا لفرحتَنا بلقائِنا بعدَ طولِ غيابٍ ثلاثونَ عامًا مضتْ كطرفةِ عينٍ لم يكدْ يتغيّرُ فينا شيءٌ بضعُ صفحاتٍ طُوِيتْ ليسَ إلاَّ ها نحنُ ننغمسُ مجدَّدا في حياتِنا لنتبادلَ ذكرياتِنا ونعدَّ قائمةً في مشروعاتِنا ورغباتِنا للسّنواتِ القادمةِ. ونتحدّثُ أيضًا عن هواياتْنا من موسيقى وألعابٍ رياضيّةٍ وجمعِ التّحفْ ونتبادلُ الوصفاتِ ونتبارى نحنُ الاثنينِ في  كرةِ المضربِ. كنّا قد تزوّجنا مرّةً أو ... أكمل القراءة »

طعم ٌ دمٍ على شفتي : شعر : فرات إسبر – شاعرة سوريّة مقيمة بزيلاندا الجديدة : تعليق : محمّد صالح بن عمر

حلفتُ لأمّي بأنّي رأيتُ نهراً أغسلُ فيه أقدامي وجنّاتٍ خبّأت فيها بعضَ أحلامي. على فزعٍ أفقتُ ، رأ يتُ سجادة ً حمراء مثلَ دمي ، كأنّها من مذبحٍ يبكي ،على جثثٍ تناثرتْ مثل الوردِ في الحقلِ! خائفةَ أرتجفُ في قلبِ الوردةِ أختبئُ أهمسُ لها بأنّ عطرَها أرّقني أعسل ٌهذا أم ملح ٌ؟ طعمُ دمٍ على شفتي إنّهم إخوتي، أنتقِيهمْ من ... أكمل القراءة »

غبش : شعر : باتريسيا لارنكو – شاعرة من جزيرة موريس – باريس :تعليق : محمّد صالح بن عمر

  أحسُّ بوجود فضاءِ الصّيفِ حولي. أحسُّ بهِ قد امتدَّ إلى أقصى حدودِ المستطاعِ.  أحسُّ بهِ وهو يطفو برمّتِهِ في زرقتِهِ،  في زبدِهِ الدّقيقِ المنسابِ إلى ما لا نهايةَ له  سواءٌ عموديًّا أو أفقيًّا.  أحسُّ بتمدّدِهِ  البِكْرِ ، المتّسعِ، المتضخّمِ هناك وهنا  حيثُ يرنُّ صراخُ الطّيورِ ( من نورسٍ وشحرورٍ و عقعقٍ وأبي زريقٍ ) كما لو أنّهُ ينبعثُ من ... أكمل القراءة »