أرشيف الكاتب: محمد صالح بن عمر

قصيدتان: شعر: محمّد بوحوش – توزر – تونس.

السّاعةُ الصّفرُ وشوقانِ، في الغرفةِ الكائنةِ باللاّمكانِ عازفانِ يؤدّيانِ سيمفونيّةً: أنفاسٌ ونبضاتٌ، غيمٌ فصحوٌ، ثمّ مطرٌ صاخبٌ في سريرٍ دَافئ.. في اللاّمكانِ تسليةٌ   أشْعلَ عودَ ثقابٍ، وبه أشعلَ سيجارةً، وظلَّ يأخذُ أنفاسًا… ثمّ عنَّ له أن يتسلَّى، بلْ عنَّ له أن يَرى شيئًا غامضًا وحزينًا… فظلَّ يُشعلُ أعوادَ ثقابٍ عودًا تِلو العودِ، فلم يرَ شيئًا… نظرَ مليًّا: فرأَى نفسهُ ... أكمل القراءة »

الرّحلة الثّانية :شعر: سالم محسن – البصرة – العراق

على عكازتين تأهبتْ واحتضنتْ أسلتي وردتْ بأجوبة في الزمان والمكان المعينين وافتتحت من المبنى نافذة فبادرتها قائلا : أن الصورَ أكثر بلاغةً من الكلام أما عن رائحةِ القهوة فكانتْ في كل سؤال ٍوجوابٍ تحاصرُ الجدران … يبتَّلُ قيرُ الشوارعِ ماء الماكنات ِ فتوغل  الطبيعة ممّا يصعدُ الى الاشجارِ من ندى  العواصم وتطلُ على اللقاء كوةٌ خضراءُ وتختفي حرقةُ الشمسِ خلفَ ... أكمل القراءة »

تمتدُّ المسافاتُ: شعر: راضية بصيلة – القيروان- تونس

تمتدُّ المسافاتُ والآهاتُ تشدُّ الوترْ يافرحي المتعثِّرْ في ثنايا السّفرْ متى تدركُكَ أقباسُ الرّجاءْ تدحرجتْ لوعتي فأحرقتْ بياضَ الصّباحْ كم ورودا ذبُلتْ والحنينُ سقياها وكم نجوما على مرافئِ الحلمِ تساقطتْ تنازعُ القصائدَ والبلابلُ جفّتْ حناجرُها ياصبابتي كُوني بردًا وسلاما فلا مجازات حمّالةُ المعنى ولا الصّمتُ تروّضُهُ المنايا الرّوحُ ضمأى والسّيلُ منهمرُ وأنا والليل وطيفُكَ نتهجّدُ العشقَ تعاويذ المُغرمينَ. أكمل القراءة »

على كرسيِّ العُشْبِ: شعر: عادل مردان – البصرة – العراق

تُهيّئُ الطبيعةُ كرسيَّ العشب وأنا أنتبذُ في خلوتي تلكَ الخمائلَ الباهرةَ مادّاً برعشاتي إلى المجهولِ أنادي على الشّريداتِ لقد نَسينَني عند نبعِ الشّرقِ ناهباً خطوتي خلف الضفائرِ الذّهبيّة ألهثُ أبحَّ النداءِ يا لحرصي أسود الإزارْ قِربةٌ على كتفهِ وهو يثيرُ التْرابَ في طريقِ الينابيعِ ○ ○ أراني عندَ ذلكَ النبعِ أمنحُ روحي لرقراقهِ فأعرّجُ خلفَ ضَحكِ الشّريداتِ اقترَبتْ شريدة من ... أكمل القراءة »

إليها في هذه الليلة المباركة:شعر: محمّد بن رجب – المنزه التّاسع – تونس

  سأغنّي لكِ إلى أن ينتهيَ نشيجُ غنائي  سأغنّي لكِ إلى أن تحفظَ الدّنيا كلَّ أسمائي  سأغنّي إلى أن يحضرَني السّكونُ الأبديُّ  غنائي أعلو بهِ شاهقًا في الآفاقِ تسمعُهُ الأوجاعْ   فتصمتُ أوتارُ كلِّ الأغاني وتسكنُ ينابيعُ الإبداعْ سأغنّي… قالتِ السّماءُ للمغنّينَ أجمعينْ أَمْطِروني غناءَكُمْ كلَّهُ وإنّا لهُ لحافظونَ وأضافتْ للخلودِ السّرمديّ إنّما الكونُ أغنيةٌ واحدةُ يغنيّها ذاك الذي أحبَّ فماتَ ... أكمل القراءة »

قراءة في نيازك ” قصص قصيرة جدّا ً ” للقاصّ العراقيّ المصيفيّ الرّكابيّ: بقلم: قاسم ماضي – ناقد عراقي مقيم بدترويت – الولايات المتّحدة الأمريكية

نيازك ” قصص قصيرة جدا ً ” للقاص العراقي المغترب ” المصيفي الركابي ” حالاتُ رصدٍ كثيرة بكل تجلياتها وهي التي تواكب اتجاهه الفكري. وأنت تقرأ بتمعن وروية ، كل نص قصصي من النصوص القصيرة جداً التي كتبها القاص وفيها من التراتبية الكثير ، والحبكة التي تجعلك تدور في فضاء هذه القصص القصيرة جداً  منطلقا ً من نمط السارد والشخصية ... أكمل القراءة »

ليلةَ الأحدْ: شعر:هالا شرارة: نوڤاي–الولايات المتّحدة الأمريكيّة

ليلةَ الأحدْ أحملُ وِزرَ خطيئةَ غيابِكَ وعبورِكَ أحلامي عُنوةً … بعد المغيبِ وبينَ ….لحظاتِ السَهَدْ يؤجِّجُ الفجرُ من هذي الخطيئة جرحيَ المنسيْ لكنّ أفكارَ الصفحِ عنكَ تراودُني عن نفسي .. ليلةَ الأَحَدْ  أعاتبُ ملكَ النعاسْ يلتحفُ قصيدةَ عاشقٍ  لِيَسترِقَ السمْعَ إلى وشوشاتِ حرفكَ أَغفا أم َسهَرَ .. كما وَعَدْ ؟ ثمّ وزراً أحملتنيهِ كلّما توسّلَ حدْسي إلى طيفكَ “ عُد ... أكمل القراءة »

حلمُ البارحةِ بأوجاعٍ قديمةٍ: شعر: محمّد بن رجب – قليبية – تونس

  باحت لي العصفورةُ بخبرِ عاجلِ أوحتْ أنّه اليقينْ قالت : أخبرتْني نجمةٌ شاهقةٌ ذاتَ سماءٍ في أفقِ المسافاتِ البعيدةْ أنّها رأتْني في عوالمَ جديدةْ لم تألفْها فعلاً … احتارتْ في وصفِها أ هي البرزخُ بالجنانِ السعيدةْ أم هي الغيومُ المتفجّرةُ في وجهِ تاريخٍ طويلٍ موجوعْ  أوْ على كتابٍ قديمٍ يحملُ حكاياتِ زماني المنفلتِ من قلبٍ طافحِ بالوجدِ مفجوعْ قالتِ ... أكمل القراءة »

ليتها تمطر بقوّة: شعر: لبنى شرارة بزّي – شاعرة لبنانيّة مقيمة بديربورن – الولايات المتّحدة الأمريكيّة

ليتها تمطرُ بقوّة و أنا.. و أنتَ نسيرُ كمُزنتين هائمتين نهطلُ شوقاً و حبّا نروي الأرضَ فتُنبتُ ياسميناً وفُلّا.. ليتها تمطرُ بقوّةٍ و أنا.. و أنتَ نسيرُ تائهينِ في حديثِ اللانهاية أنا أبحرُ في  عينيكَ بلا شراعٍ و أنت تظلّلني بِكفّيكَ تُلبسني من الولهِ مِعطفاً فاسيرُ .. واسيرُ ..جذلى.. ليتها تمطرُ بقوّة فَتَحملُني كسنونوةٍ مبلّلةٍ أدندنُ من حروفِ اسمكَ أغنيةً ... أكمل القراءة »

على مشارف الضّوء :نور نديم عمران – اللاّذقيّة – سورية

يا أنتَ …يا أنا… هلّا خرجتَ من أنفاسي قليلا.. أريدُ أن أتعلّمَ الخطو بعيداً عن أسوارِ بابل… مازلتُ أفتقدك…. كلّما انسكب الضوءُ في خوابي اللّيل … تجتاحني … كلّما اغتسل الصّبحُ بماءِ النّيل … شيئان لا أشبعُ منهما أنتَ والكرز.. هاتِ السانتوري واعزف لي لحن الحياة… وارقص معي رقصةَ زوربا اشرب خمرَ أوغاريت  أوقد من زيتِها قناديلَ حضارةٍ جديدةٍ في ... أكمل القراءة »