أرشيف الكاتب: محمد صالح بن عمر

وَلَدي: رياض الشرايطي – قفصة – تونس

اُرْسُمْ يا ولدي بيتًا علّكَ يومًا تسكنُهُ و لا تنسى الحديقةَ و الأرجوحةَ و لا تنسى يا ولدي أن ترسمَ في الرّكنِ تمامًا في الرّكنِ تحت شجرةِ الياسمينْ ظلّا وافرًا و كرسيًّا حتَّى أستريحَ و ضعْ قهوةً ، إنِ اشتهيتَ ، قُرْبي اُرسمْ يا ولدي حُلْمي و أَطلقْ حمامةً في سمائي و سمِّها بأسمائي اُرسمْ يا ولدي ……….. أكمل القراءة »

آهات الهجير: راضية بصيلة – القيروان – تونس

آهات الهجيرِ في الصدر شجنٌ والمعابر تغص بكلماتِها سكنتها شهوة الرّيحِ وأشواق العاشقينَ عيون الصباح غائمةٌ وهي تقايض البحرَ…. كانت هناك ذات سفرِ وكان هنا ينتظرُها والرغبة تستعرُ حين وصلتْ وجدت على وجه الماءِ بعضا من كلماتٍ ولا شيءَ غيرُ الصدى ياااابحرُ كم يكفيكَ من صقيعٍ … وسعير حرائق العشّاقِ حتى تعيدَ لهذا القلبِ الحياةَ.   أكمل القراءة »

إيقاع..: سعود آل سمرة – الطّائف – السّعوديّة

كأنّ الزمان الذي كان يمضي هنا حادثٌ لم يعد مدركا أ يغفو الزمانُ ويتركني في المساء وحيدًا بلا ضوءِ لا نور يهدي سوى قمر واحد إذْ رآني وحيدًا بلا مؤنسٍ غير هذي اللفافةِ عندي وأغنية في فضائي تَمرّدَ إيقاعُها بين ماءٍ وبَرٍّ كسانيةٍ إذ تمرُّ إليك تعودُ إليّ و صوتٌ لساحرةٍ آسرٌ كان يدنو قليلًا قليلًاً تَدورُ تُدَوِّرُ موّالَها تنثر ... أكمل القراءة »

كان لقاء خفيف الظلّ لطيفا مثل حلم جميل قصير: بقلم: الشّاعر البشير موسى

كان لقاء خفيف الظلّ لطيفا مثل حلم جميل قصير تستفيق منه فتأسف لاستيقاظك وتتمنى لو دام أكثر. مهرجان مشارف في دورته الأولى فتح آفاقا نحو أمل جديد في مستقبل أكثر إشراقا للشعر ولأهله من شعراء ونقاد وقرّاء. مشارف أزالت الخطّ الفاصل بين الأغراض، والخط الفاصل بين اللّغات، والخطّ الفاصل بين الأشكال… في مهرجان مشارف لم يكن هنالك شعراء وشاعرات، إذ ... أكمل القراءة »

لابدّ أن نقول للمحسن أحسنت بل أبدعت: بقلم :الشاعرة سعيدة النّصري من دقاش – تونس

للمرة الثانية أكتب عن مهرجان ثقافي. الأولى منذ سنوات بأسى ومرارة وهذه المرة بأمل وحلم ورضى , وأعني ” مهرجان مشارف الشعري ” الذي انتظم في المركز الثقافي والرياضي بالمنزه السادس  بالعاصمة وفي ظرف وبائي استثنائ وليوم واحد  وبإمكانيات متواضعة. ومع ذلك نجح وعاد كل المشاركين بأجمل الانطباعات وبالأمل والحلم بعد أجمل من اليوم .. بالإرادة والانضباط والعقيدة الإبداعية الراسخة ... أكمل القراءة »

مساءُ عينيْكِ: شعر: لبنى شرارة بَزّي – شاعرة لبنانيّة مقيمة بديربورن- الولايات المتّحدة الأمريكيّة

لِمساءِ عينيكَ نكهةٌ بطعمِ التفّاحْ و إن غبتَ عنّي صارَ مسائي بَراحْ يا بريقَ نجمٍ يختالُ ويزهو في الليالي المِلاحْ قل لي بربّك أيُّ سحرٍ حباك الله يا قرّةَ عينِ الليالِ السُّمرِ و يا عشقَ الصباحْ إن شئت.. فَخُذ لحظاتِ عمري ودعِ القلبَ المُدنَفَ في أحضانِ ابتسامةٍ تأسرُ الأرواحْ فالعمرُ دونك يمضي سدًى و عيوني مثل مُزنٍ هاطلٍ تُبكي السّماءَ ... أكمل القراءة »

ليس لي بيتٌ: شعر :بوجمعة الدّنداني – تونس

هذا الصّباحَ تأمّلتُ وجهي لم أرَ أمرًا غريبًا : جبهةٌ عريضةٌ كعادتِها عينانْ ناعستانؤ ضيّقتانِ وذقنٌ مدبّب        ٌ وأنفٌ يشتمُّ لهيبا آتيًا وفم يبلعُ ما توافرَ ومعدةٌ ترحي الحصى و القصبَ ما الغريبُ اليومَ في وجهي ؟ ما الغريبُ في هذا الصباحِ المحتقنِ ؟ ما الغريبُ ؟ لا خدوشَ ولا انتفاخَ قلّبتُ وجهي يمينا وشمالاً بي قلقٌ لست أدري مأتاهُ توجّستُ ... أكمل القراءة »

في احتفالية كبرى بمتحف قصر خير الدين باشراف رئيس ديوان وزارة الثقافة ورئيسة بلدية تونس : اتّحاد الفنّانين التّشكيليّين يختتم فعاليات الدّورة العاشرة للشّهر الوطنيّ للفنون التّشكيليّة.. : تغطية: شمس الدّين العونيّ

تكريم الفنانين محمد بن مفتاح وسعاد المهبولي وآسيا عروس وحياة القاسمي ومحمد المالكي وبوجمعة بالعيفة. سلسلة معارض فنية توزعت على فضاءات عروض متعددة أعدها اتحاد الفنانين التشكيليين التونسيين بالتعاون مع بلدية تونس و رواق ابن عروس و وزارة الثقافة شهدت بانوراما تشكيلية في شتى صنوف التعابير الفنية الجمالية ليكون الاختتام مساء الأربعاء 31 مارس بحضور الفنانين و أحباء الفنون الجميلة ... أكمل القراءة »

حول مهرجان مشارف الشّعريّ: محمّد عمّار شعابنيّة – المتلويّ – تونس

استطاع المترجم والناقد الأدبي القدير الدكتور محمد صالح بن عمر ـ وهو فرد بصغة الجمع وليس جمعية أو مؤسسة ـ أن يبعث مهرجان مجلة مشارف الشعري ، وهي مجلة إليكترونية برزت بإشعاع عالمي لا تونسي أو عربي فقط منذ ست سنوات باللغتين العربية والفرنسية لتكون بستانا فسيحا يتنفس أريج نسائمه الشعرية والسردية والنقدية كتاب وكاتبات وشعراء وشواعر ونقاد وناقدات من ... أكمل القراءة »

طريق: شعر: سوزان إبراهيم – شاعرة سوريّة مقيمة بالسّويد

  لا الرحيلُ شكٌّ، ولا الإقامةُ يقين بينَ طريقٍ وآخرَ أعبُرُ لا بيتاً هنا أتركُ، لا بيتٌ هناكَ ينتظر كأنّني حيةٌّ تنزعُ عنها جلدَ الطريق ِلتنمو كأنّني التي لم تكنْ هناكَ كأنّني التي لن تكونَ هنا! *** الخطوةُ أُمٌّ، أمْ أنَّ الطريقَ نسلُ رعشَتِهِ؟ *** قلْ للطريقِ إنّكَ الطريقُ إنَّ قلبكَ َحقيبةُ مدنٍ وحبيباتٍ سابقاتٍ ووجعٍ فرعونيّ إنّني حقيبةُ غيبٍ ... أكمل القراءة »