أرشيف الكاتب: محمد صالح بن عمر

قصيدة جديدة للشّاعر التّونسيّ محمّد بوحوش – توزر – تونس

 1- شَجرةٌ وَارفةٌ وحَطّابٌ يقطعُ الغُصنَ الأوّلَ والثَّاني في الأعْلى ثمَّ يرفعُ غُصنيْن من الأسْفلِ يجْمعُ الأغْصانَ الأرْبعةَ، ويرْمِي بها في الموْقدِ: لهيبٌ وطقطقةُ عِظامٍ، ونارُ تحْمرُّ وتخْضرُّ وتَصْفرُّ وتزْرقُّ… ثمَّ يَشْتعِلُ الحطّابُ والشَّجرةُ، ويشْتعِلُ الكوْنُ شَيْبًا.  * 2-عاريةٌ تمامًا، ملْساءُ، ببعْضِ النُّتوءاتِ، مُشِعّةٌ، صلْبةٌ، رطْبةٌ بيضاءُ بنمشٍ أسودَ، واقفةٌ، صامِتةٌ… أرادَ أنْ يقولَ: إنّها صخْرةٌ لا أقلَّ ولا أكثرَ. ... أكمل القراءة »

قراءة في مجموعة “ولله أفكار أخرى” لـلشّاعر العراقيّ عبّاس ثائر…أفق تصادم مع الإلوهيّة الآدميّة العرجاء : بقلم: أحمد الشّيخاوي- ناقد من المغرب

بداية نتّفق على أنّ تفشي نصوص المجموعة، في فضاء يحاول خلخلة العقدي، إنّما هو ضرب من تجريبية تعبيرية واجتهاد نوعي، يطعن في واقع استنزاف العالم والكائناسم الإيديولوجية والدين، على نحو هستيري مؤذن بالمزيد من الدمار واغتيال مشاتل الحنفية والتوازنات الكونية. بذلك نقف أمام فصول هذه المجموعة ،لنعايش طعنات الشعر،يروي نزيف إنسانيتنا، بما يندغم وطقوس برزخية وجع طافح ومختمر، لسنا نمتلك ... أكمل القراءة »

طفل المرايا: شعر: بشر شبيب – شاعر سوري مقيم بتركيا

لم أكن إلا نهاية لم أكن يوماً بداية أنتِ يا أنثى لها طعمٌ أُسمّيهِ الهداية *** كان في الإمكانِ أن نمضي ولكن  نصفُنا من دون غاية  *** ربما قالوا قديماً: ربما تكفي الغواية هكذا يا حلوتي في الحربِ لا في الحُبِّ نحتاجُ الحكاية  *** أيها التاريخُ سجّلني بريداً  وارمني في حارةٍ فرعيةٍ في الشامِ ما بين الزوايا  كي أرى نفسي ... أكمل القراءة »

فاطمة عبد الله من القدس(فلسطين) تكتب عن قصيدة “بين القبلة والقبل” للشّاعر العراقيّ المصيفي الرّكابي

* القصيدة :بين القبلة والقبل* هذي العيون السود يعلوها.. خيط السحر ! وذي أهلّة وردية تزيّن القمر سهوّت مخذولا بجمالها استعذت بالله وقمت للصلاة استمهلتني..!! قبيل البسملة و..همست.. ! أيّها المصليّ دع القبلة والثمني .. بالقبل ..! ثم.. توضّأ وصلّ قضاءً.. ! و.. استغفر الله  قبل دنو الاجل. في نقدي لهذه القصيدة، سأتبع ذوقي وسيلة أساسية، وأنا أؤمن أن للذوق ... أكمل القراءة »

رجال مطفؤون بغرفة امرأة: عباس ثائر – ذي قار- العراق

أشار بيدهِ، وكان محدّقًا في الأرضِِ وقال: مسكينٌ، أيّها الفأسُ؛ أنت مثلي؛ مقطوعٌ من شجرة. كان قلبُهُ عامرًا بالنساءِ، وعلى هيئة أنثى تقفزُ منه اللّهفة. لم يكملْ ليلتَهُ، حدّق في كأسه، اتّصلَ بامرأةٍ كانت تشربُ من الليلِ خفاياه، لا تعرف شيئًا سوى أن تلجأَ إلى ظلٍّ؛ تظنّ أنّ الظلَّ خطيئةُ إنسانٍ مسخته ظلاً. كانتْ تضيءُ وحدتَها برجالٍ كثيرينَ تشربُ ضوءَ ... أكمل القراءة »

عديّ نعمة الحديثي كاتب عراقيّ مقيم بالقاهرة يبدي وجهة نظر في قصة قصيرة جدا للأديب العراقيّ المصيفي الركابي

قرأت قصة قصيرة جدا في إحدى صفحات الأصدقاء وهو الكاتب المصيفي الركابي وهي بعنوان ، وجهة نظر،  وقرأتها بالشكل التالي حسب رؤيتي الشخصية وجهة نظر ..ق -ق -ج أمعن  النظر  في  صورة  الأمة،!  وجد الخلط ، بين  الظل  والضوء!!.هنا أجد فيها فللفة خاصة تميزت بواقعية متفردة عن غيرها حيث أرى أن الكاتب مزج برؤيا خاصة به بين الفيزياوية وتعابير تراجيدية ... أكمل القراءة »

تعلًّم الكذب في خمسة أيّام: حسن العاصي – كاتب وباحث فلسطيني مقيم في الدّنمارك

  في المسابقة الدولية للكذب التي أقيمت في مدينة كذبستان العربية، والتي يشرف على تنظيمها سنوياً الاتحاد العربي للكذب أهم وأعرق الاتحادات العالمية التي ترعى الكذب والنفاق والكذابين العرب، الذين ينتزعون وبجدارة المراكز الأولى دون أية مشقة ومنافسة في بطولات الكذب العالمية. نترككم دون إطالة مع الكذبة التي حققت للمشارك العربي المركز الأول. الحياة في الدول العربية سهلة جداً، ناضرة ... أكمل القراءة »

قراءة تحليليّة في أفق قصيدة “أحاسيس”للشّاعر العراقيّ المصيفيّ الرّكابيّ المقيم بشيكاغو بالولايات المتّحدة الأمريكيّة بقلم: فاطمة عبد الله – القدس – فلسطين

تدور في..ذهني أحاسيس.. كأسراب الحمام منها.. حلوة كمذاق..  اللّوز بالسّكّر تلوح ..لي ..فيها ملامح امرأة كأنّها.. القمر تسرّ..خاطري وتطرد الضّجر ومنها.. مرّة كحلم .. يحتضر فيها .. تعتريني كوابيس كأنّها .. إبليس يقذف بالنّار بتلات ..الزّهر نحن أمام قصيدة شفافة، ذات إيقاع شخصي تزاوجت فيه الكلمات وتراكيب العبارات وتضادت الفكرة. فهذا هو الشعر المعاصر الذي يبدأ بالفكرة، وتسلك فيه القصيدة ... أكمل القراءة »

محمّد بوحوش – توزر – تونس: قصص قصيرة جدّا

  سقوط فجأة سقط أمام واجهة دكّان بيع الملابس. لم يهتمّ به أحد، فظلّ بسرواله الجينز  وقميصه  الورديّ  ملقى على الرّصيف. قلتُ في نفسي، متأسّفا لحاله: هل كان يجب طلب سيّارة إسعاف له؟ لكنّه بقي خجولا ساكنا لا يبالي ذاك المانيكان الّذي أعياه الوقوف فسقط سقوطا حرّا. عفويّة قلت لصديقي الأمريكيّ بعفويّة: لو أعلمتني بما تشتهر به أمريكا. فردّ مباشرة: ... أكمل القراءة »

قراءة في ديواني ” فراشات ملوّنة” و”أطيار المواسم الأربعة”للمصيفي الرّكابيّ: بقلم : قاسم ماضي – ديتروت – الولايات المتّحدة الأمريكيّة

: المصيفي الرّكابيّ   هو أول شاعرٌ وقاص عراقي مغترب نشر ديوانين من “شعرالهايكو” في المُغترب الأمريكي ” وهما ” فراشات ملونة و”أطيار المواسم الأربعة” . وهو لون من الشعر  نسبيا جديد يستند على مهارة جيدة ، ويُكتَب بأسلوب سلس حتى إنه صار يجلب انتباه القارئ المتابع للأنشطة الثقافية والمعرفية  هنا، ويتواصل معه بمخاطبة الطبيعة والإنسان ،على الرغم من أن هناك ... أكمل القراءة »