لسانُ النّخيلِ :عبد الله سرمد الجميل – العراق

  النّخلةُ الأولى: أنا فزّاعةُ السّاسةِ العراقيّينَ أتنزَّهُ في كوابيسِهم ، عمودي الفقريُّ ساقُ شجرةِ الزّقُّومِ ، وفروةُ رأسي ذئابٌ ساغبةٌ تنهَشُ لحومَ أسرّتِهم ، ولتكنْ جذوري الضّاربةُ مرايا تعكِسُ أكفانَهم ، وليكن سعفي المحشوُّ بالشوكِ وسائدَهمْ ، * النّخلةُ الثّانيةُ: أنا جثّةُ الوقتِ المبتورةُ بفأسِ طائفيّتِكم وماضيكم ، نزفي ليسَ نزفي ، نزفي خشبٌ يقطُرُ ، وقامتي تتظاهرُ في ... أكمل القراءة »

الحبُّ في زمنِ الشّقاءِ… :قصّة : شنّة فوزيّة – ولاية الوادي – الجزائر

  تحبّه ،يحبّها  ،يتّفقان على الزّواج  بعد أن يكملا دراستَهما  ، المحيط لا يسمح لهما باللّقاء، يكتفيان بمراسيل الغرام  وغيرها من الوسائل السّريّة  ليكملا الرّحلة  قبل زواجهما، تعترضهما العراقيل من هنا وهناك ،فيصمدان،  يصرّ هو على الزّواج بها ،تتمسّك هي به  أكثر  ، يشاء القدر أن يرتبطا  ،    مراسيم الزّواج ، عيون الحسّاد  ، والكثير من  التّفاصيل الأخرى  تحرمهم  الفرحة  ... أكمل القراءة »

قراءة في تجربة الشّاعرة السّعوديّة : أشجان هندي من خلال مجموعتين: محمّد صالح بن عمر

    تعكس مجموعتا أشجان هندي للحلم رائحة المطر (1) ومطر بنكهة اللّيمون (2) في الظّاهر تجربة واحدة مسترسلة. فقصائد المجموعة الأولى مؤرّخة  من سنة 1986، إلى سنة 1999وقصائد الأخرى تليها مباشرة، إذ كتبت بين سنتي 1999 و 2004. وإ ذا اعتبرنا أن ثلاث قصائد تحمل تواريخ من السّنوات الثّمانين فإنّ الشّاعرة تعدّ عمليّا  من جيل التّسعينات. وهو جيل  تميّز ... أكمل القراءة »