أرشيف الكاتب: محمد صالح بن عمر

المرحوم محمود خالد مدير مدرستي الابتدائيّة : محمّد صالح بن عمر

كان لنا في نهاية الخمسينات وبداية السّتّينات بمدرستنا الابتدائيّة بقرطاج درمش مديرٌ يدعى محمود خالد قصير القامة، بدين بعض الشّيء، يلبس طربوشا تركيًّا  أحمر.وكان صعب المراس،قاسيا في منتهى القساوة إلى حدّ أنّنا لم نرَه ولو مرّة يبتسم وأيُّ تلميذ يرتكب حماقة في ساحة المدرسة يدخله مكتبه وينهال عليه ضربا دون شفقة ولا رحمة بالعصا أو بحزامه. طيلة شهر رمضان كان ... أكمل القراءة »

التّجربة الأليمة في جريدة “الأيّام” سنة 1971: محمّد صالح بن عمر

  في نهاية سنة 1970 كان المرحوم محمود الزّغني – وهو كهل في الأربعين، أصيل مدينة الكاف، صحافيّا بجريدة “العمل” لسان الحزب الحاكم ، الحزب الدّستوريّ ، حيث كان يشرف على  الصّفحة المخصّصة لقضايا المحاكم . ذات يوم قرّر إحداث مشروع خاصّ .فاكترى  التّرخيص القانونيّ لجريدة أسبوعيّة كانت تصدر في الخمسينات. وهي جريدة “الأيّام” وخصّصها أيضا لمتابعة قضايا المحاكم. كانت ... أكمل القراءة »

في ملاذ الشّاعر ستيفان مالاّرميه بقرية فولان سور سان في فرنسا : محمّد صالح بن عمر (مارس/آذار2019)

كان ستيفان مالاّرميه المولود بباريس يوم 18مارس/آذار 1842 والمتوفّى سنة 1898 شاعرا موهوبا حقيقةً لا مجازًا،لم يتمكّن من مواصلة دراسته بعد حصوله على الباكلوريا آداب فانضمّ إلى سلك التّعليم الثّانوي برتبة معلّم في اللّغة الإنجليزيّة وظلّ يمارس هذه المهنة إلى وفاته قبل التّقاعد وهو في سنّ السّادسة والخمسين.وهذا ما جعله يقول إنّه فنّان عن ميل إلى الفنّ ومدرّس للإنجليزيّة للضّرورة ... أكمل القراءة »

في بيت الشّاعر الرّومنسيّ شاتوبريان (1768 – 1848 )في قرية شاتناي مالابري بفرنسا(مارس/آذار) : محمّد صالح بن عمر

  يختلف روني فرنسوا شاتوبريان الذي زرت بيته أيضا في أثناء رحلتي الأخيرة إلى فرنسا اختلافا شديدا عن الشّخصيّتين السّابقتين: جان جاك روسّو وستيفان مالاّرميه.بل أكثر من ذلك فهو يثير من زاوية نظر النّقد إشكاليّة بالغة التّعقّد.وذلك لئن اعتُرِف له عالميّا بأنّه من عباقرة الأدب فإنّه من حيث أفكاره ومواقفه السّياسيّة والاجتماعيّة كان معاديا للثّورة ومترفّعا عن الشّعب .وهو ما ... أكمل القراءة »

مَلَامِحِي مُفَخَّخَةٌ .. بِمَوَاعِيدَ مَوْقُوتَة! شعر: آمال عوّاد رضوان – الجليل – فلسطين

  أَيَا قَزَحِيَّ الْهَوَى هذِي الْعَوَالِمُ الْحَالِكَةْ مَا أَرْهَبَها بِمِلْءِ مَرَايَاهَا الْكَالِحَةْ لَمَّا تَزَلْ طَاعِنَةً فِي الْمَجْهُول تَتَمَزَّقُ وَبَاءً.. تَتَفَتَّتُ مَجَاعَةْ وَهَاءَنَذَا الْغَرِيبُ الْمَحْمُومُ بِالتَّمَنِّي يَمْلَؤُنِي الْحُزْنُ.. يَسْكُنُنِي الْحَنِينُ أَتَحَسَّسُ أَنْفَاسَ نَايٍ تَحُفُّنِي تَتَغَلْغَلُ بِأَنْفَاسِي.. تُنَاغِي أَغْلَالِي حَتَّامَ أُكَابِرُ حُطَامِي وَالتَّجَنِّي؟ أَنَّى لِي أَرَانِي إِنْسَانًا .. مَشْحُونًا بِالْحَيَاةْ؟ *** أَيَا فَزَّاعَ النُّورِ يَا مَنْ تَتَرَصَّدُ سُبُلِي.. بِمَرائِرِ زَفَرَاتٍ لَا تَفْنَى ... أكمل القراءة »

أخي أنت :شعر: علي كرامتي – قرطاج الياسمينة – تونس

  أخِي أنتَ وأنتَ أخِي معًا نَبْنِي الحياةَ و نَسْمِل الظّلمَ ونركبُ صهوةَ الآمالِ جيلا بعْدَ جيلٍ ونَزرعُ شَمْسَنَا تعويذةً للحبّ في جيد السّلام نعمّرُ أرضنَا بيْتًا فبيتَا ونلْعقُ حزنَ أمّتِنا الكسيرَهْ معًا في الحبِّ في الأفراحِ في الأشلاءِ في الموْتَى معًا و معًا نَظلُّ علَى الدّوامِ عَلى وِئامِ ونَمْشي في حقولِ القمحِ و السّكرْ على حدِّ اللّظى نـمْشي عَلى ... أكمل القراءة »

عبد المجيد اطميزة :الأسطورةُ في قصيدة فَوْضَى أَلْوانِي الْمُشَاكِسَة لآمال عوّاد رضوان – الجليل – فلسطين

    أولا: النّصّ :   فَوْضَى أَلْوانِي الْمُشَاكِسَةِ/ آمال عوّاد رضوان   تَوَارَفْتِ ضَبابًا رَهِيفَ خَطْوٍ يُوَاعِدُ ظِبَاءَ رُوحِي! بحَّةً تَ ر ا مَ حْ تِ بِبَاحاتِ بَوْحِي غَمَسْتِ أَصَابِعَ نَقَاوَتِكِ .. بِفَمِ أَحْلاَمٍ تَشْتَعِلُ وَمِنْ كُوَّةِ عَتْمَتِي سَطَعْتِ أَرْتَالَ أُنُوثَةٍ صَافِيَة! * مَدَدْتُ يَدِي لأَلْتَقِطَ وَهَجًا أُسْطُورِيًّا .. يُرَمِّمُ ظِلِّيَ الْهُلاَمِيَّ لكِنَّكِ.. أَغْمَضْتِ وُرُودَ غُمُوضِكِ وَرَشَقْتِ سَهْمَ شَقَاوَتِكِ ... أكمل القراءة »

باهتةٌ كلُّ الصّورِ: شعر: أميمة إبراهيم – دمشق – سورية

  باهتةٌ كلُّ الصّورِ. وحدها الكلمةُ سرُّ اليقينِ …… اليقينُ شوكُ الزّهرِ تحدّي الحياةِ في سبيلِ البقاء. حذفٌ لترداداتِ الشّكِ . …… . الشّكُّ رتاجُ بابٍ صدئٍ واليقينُ مفتاحٌ يفكُّ أسرارَ رتاجِ صدئٍ لبابٍ مشلوحٍ على حوافِ الذّاكرة. …… .. السعادةُ عبورٌ من ضفّةٍ ضيّقةٍ إلى شاسعِ المدى. … .. اللهفةُ ماءٌ باردةٌ في صيفٍ قائظٍ. …… الودادُ قطعةُ خبزٍ ... أكمل القراءة »

تُفّاحةُ سوريّة الخالِدة : شعر: مازن أكثم سليمان – دمشق – سورية

  جهِّزْ نفسَكَ للتَّوّ أنتَ الآنَ في حضرةِ الحُبّ لا.. لا تُجهِّزْ نفسَكَ لقد فاتَ الأوانُ أنتَ الآنَ في مُنتصَفِ المعركة هل قلتُ: معركة..؟!! سأشطبُ هذهِ المُفردة اللَّعينة من فوري أُريدُ أنْ أبدأَ ثانيةً ها أنا ذا الآنَ أُحبُّ سُوريَّةً ويسألُني رذاذُ المطَرِ الباقي في قعرِ روحي منذُ الشِّتاء الأخير: _ كيفَ تُحبُّ سُوريَّةً..؟!! أُجيبُهُ، والدُّموعُ تملاُ عينَيْ شجرةِ الكينا ... أكمل القراءة »

مهرجانُ بسمةِ طفلٍ ) مهرجانُ الفرحِ السّويِّ ): تغطية : نور نديم عمران – اللاّذقيّة – سورية

يعدٌ المسرح من أهم الوسائل التعليمية والتربوية التي تسهم في تنمية مقدرات الطفل ومواهبه ، والطفل العربي طفل موهوب لديه حب الاستطلاع ورغبة ملحة في تطوير ذاته . وعلى الرغم من أنه نشأ في ظروف صعبة من حروب وأزمات اقتصادية إلا أنه كان يمتلك طرائقه الخاصة  ليعبر بها عن رؤيته لواقعه، فهو يتميز بأسلوبه وطريقته في التعامل مع ما يحيط ... أكمل القراءة »