أجادل

منبر : من أمثلةِ الاستثناءِ المغربيِّ : عبد اللّطيف البحيريّ – آسفي – المغرب

  ذهب زمنٌ كنت فيه أظنّ أنّ العمل الجدّيّ والمواظبة والضّمير الجيّد  تمكّن من تحقيق الشّهرة.لكن ها إنّ الذي يسود في المقام الأوّل ،تقريبا في كلّ الميادين التي تؤلّف رقعة شطرنجنا الوطنيّة هو الانتهازيّة والوصوليّة والمحسوبيّة و المحاباة ،دون أن نتحدّث عن الفساد واستغلال النّفوذ وغيرهما من الممارسات الضّارّة. كلامي يقتصر على الوسط الثّقافيّ  الذي يعجّ بالكُوَيْتبين من صنف القِدْرِ ... أكمل القراءة »

النصُّ ، التّجربةُ، الخيالُ :” الشّعرُ؟… إنّه ذاكَ الألمُ/الفرحُ، اللّعبُ ،المزاحُ الثّقيلُ مع العدمِ”: محمّد بوحوش – توزر – تونس

  أحسبني بمثابة حبّة رمـل في هذا الكون أو بمثابة فاصلة في جملة طويلة يكتبهــــا الإنســان على مــــــدى التّاريــــــــــــــــــــــخ.ولا أحسبني قد أضفت شيئـــا إلى المتن الشّعريّ مقارنة بما أتى به أسلافنا: طرفة ابن العبـد حين يقـــــول: فإن كنت لا تستطيع دفع منيّتي فدعني أبادرها بما ملكــــــــــت يدي أو قـــــــول أبي الطيّب المتنبي في فلسفـــة الموت والحيــــاة: وقفت ومـــا في الموت ... أكمل القراءة »

آلة العولمة،المتن و الأطراف: الصادق قايدي – فوشانة – تونس

  تحمل كلمة “العولمة” تحمل مدلولات متعددة حسب السّياق الخاصّ الذي تستعمل فيه  وحسب نيّات  المتكلّم .لذلك نلاحظ غموضا في تحديد الحقل الدّلاليّ و السّيميائيّ للمصطلح من جهة ٱرتباطه بالحقبة الزّمنيّة التي ظهر فيها و الثّقافة المنتجة له، إضافة إلى الظّروف السّوسيوـ اقتصاديّة الحافّة به. فالبلدان الصّناعيّة وفي مقدّمتها الولايات المتّحدة الأمريكيّة استعملت التّصوّر السّابق الذّكر لتبيّن عن طريق التّعمية ... أكمل القراءة »

استثمارُ مُعطياتِ علمِ تحليلِ النّفسِ والجنسانيّةِ في نصٍّ أدبيٍّ : محمّد صالح بن عمر

استثمارُ مُعطياتِ علمِ تحليلِ النّفسِ والجنسانيّةِ في نصٍّ شعريٍّ أو سرديٍّ عاملُ تعميقٍ وإغْناءٍ . أمّا استعمالُ الجنسِ فيهما للإثارةِ فهو عنصرُ تَتْفيهٍ وحطٍّ من القيمةِ. أكمل القراءة »

قراءة في تجربة الشّاعرة السّعوديّة : أشجان هندي من خلال مجموعتين: محمّد صالح بن عمر

    تعكس مجموعتا أشجان هندي للحلم رائحة المطر (1) ومطر بنكهة اللّيمون (2) في الظّاهر تجربة واحدة مسترسلة. فقصائد المجموعة الأولى مؤرّخة  من سنة 1986، إلى سنة 1999وقصائد الأخرى تليها مباشرة، إذ كتبت بين سنتي 1999 و 2004. وإ ذا اعتبرنا أن ثلاث قصائد تحمل تواريخ من السّنوات الثّمانين فإنّ الشّاعرة تعدّ عمليّا  من جيل التّسعينات. وهو جيل  تميّز ... أكمل القراءة »

محمّد صالح بن عمر :ليست كلّ نصوص المؤلّف الواحد صالحةً للتّرجمة

ليستْ كلُّ نصوصِ المؤلّفِ الواحدِ صالحةً للتّرجمةِ .فالوحيدةً الصّالحةُ منها للنّقلٍ إلى لغاتٍ أخرى هي التي تُبْهِرُ القرّاءَ العِرّيفينَ من النّاطقينِ الأصليّينِ باللّغة -الهدفِ وتأخذُ بألبابِهمْ . ومسؤوليّةُ حُسْنِ التّقديرِ، في هذا الشّأنِ، تقعُ على عاتقِ المترجمِ قبل أن يُقبِلَ على عملِهِ .   أكمل القراءة »

محمّد صالح بن عمر : دورُ النّاقدِ

ليس دورُ النّاقدِ أن يقومَ مقامَ المحكمةِ فيقاضيَ الكتّابَ والشّعراءَ ثمّ يُصدرَ ضدَّهم أحكاما بل أن يقفَ على عناصرِ الإشراقِ والإفادةِ والتّميّزِ في آثارِهم إنْ وُجدِتْ وإلاّ غضَّ عنها النّظرَ وواصلَ طريقَهُ.     أكمل القراءة »