يَا أُخْتَ بَغْدَادَ مَهْلاً : المصيفي الرُّكابي – شيكاغو – الولايات المتّحدة الأمريكيٌة


قُولُوا
لبيروتَ .. مَهْلاً
قُولُوا
لفيروزَ .. مهلاً
قُولوا
لِلأرُزَّةِ  الخضراءِ ..صبرًا
فإنّ
جذواتِ الحقدِ
الهاويةَ
على قدِّكِ الممشوقِ
بردًا وسلامًا
فدماؤكِ .. لا تُهرقُ
ويدُ اللهِ .. لا تُحرقُ
بالأمسِ..
أصابتْ  سهامُ  البغيِ بغدادَ
ولازالتْ جراحُها
لم..تندملْ
فبينكِ
وبينَ.. بغدادَ
رضاعُ
مشيمةٍ ..واحدةٍ
إنْ .. جفّتْ
جفّتِ الأوداجُ
في كليكُمَا
ها..قدْ
حَصحصَ الغلُّ
في.. نفوسِ
الحاقدينَ عُنوةً
بعدَ أنْ .. أيقنُوا
أنّ.. إرادةَ الشّعوبِ
لا..تُقهرُ..!!
سلامٌ .. لكِ
ياهيفاءُ .. ياشمّاءُ
يافاتنة
سلامٌ ..عليكِ
يا اختَ بغدادَ
يا قابعةً..بينَ..
العينِ والفؤادِ
م – ر

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*