جاءتْني هذه الرّيحُ الصّباحِيّةْ : صُولان دي لا مرليي – شاعرة فرنسيّة – باريس

تعرفون – ولا شكّ – صديقتنا الشّاعرة الباريسيّة ، أستاذة الجغرافيا، صولان دي لامرليي التي لم تنفكّ تمتعنا منذ أكثر من أربع سنوات بقصائدها الغزليّة الرّائقة .ولكنّكم لم تروا صورتها ولو مرّة لأنّها منعتني من نشرها.وها هي اليوم ترخّص لي في نشر صورتها لأوّل مرّة لسبب أحتفظ به لأنّه أيضا سرّ من أسرارها.وأنا في هذا الفضاء كما عهدتموني مستودع أسراركم.

11950834_1030017780362216_1209951821_n

صُولان دي لا مرليي – شاعرة فرنسيّة – باريس

images

جاءتْني هذه الرّيحُ الصّباحِيّةْ
لتعزفَ على مسمعي
لحنًا منقطعَ النّظير
لحنَ الأغنياتِ البحريّةْ

كنتُ مستلقيةً على الأعشابِ الفوّاحةْ
أُخلدُ إلى الرّاحةْ
أرنو إلى السّماءِ الفسيحةْ
وكانتْ هيئتي الهادئِةُ المريحةْ
تتغنّى بها أمواجُ السّحبِ النّاعمةُ
كنت سعيدةً كما لو أنّي في فراشي نائمةْ
واهبةً إلى الأرضِ نفسي
أرضِ الوضاءةِ والبهاءْ
تماما كما لو أنّي حوّاءْ
تماما كما لو كان الخلقُ ملكي
فإذا الطّبيعةُ تخاطبني
وبسؤالها تُربكني
” أ أنتِ هي
أيّتها الهائمةُ في الأوديةْ “
قلت : لم أعدْ أمخُرُ أمواجَ السّنابلِ المتلاطمةْ
ولا أكوامَ العلفِ المُجمّعةِ المتعاظمةْ
كانتْ تكفيني فسحةٌ مسائيّة
لألقَى مجدّدا تلك المعزوفةَ اللّيليةْ
وفي الواحدِ والثّلاثينَ من أغسطسَ
يوم انقضاءِ العطلةِ الصّيفيةْ
أبصرنا عودةْ
كأنّها العودةُ المدرسيّةْ
تأتينا تحتَ جناحِ الرّيحِ متعثّرةً منفردةْ
وكنتُ إذ ذاك قد انتبذتُ بقعةً قصيٍّةْ
خارجَ الكرةِ الأرضيةْ

تعليق واحد

  1. Avatar

    كلمات اكثر من رائعة، تاخذك بعيدا في خيالك وتصور لك احساس الشاعر. احساس مرهف

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*