فاطمة عبد الله من القدس(فلسطين) تكتب عن قصيدة “بين القبلة والقبل” للشّاعر العراقيّ المصيفي الرّكابي

* القصيدة :بين القبلة والقبل* هذي العيون السود يعلوها.. خيط السحر ! وذي أهلّة وردية تزيّن القمر سهوّت مخذولا بجمالها استعذت بالله وقمت للصلاة استمهلتني..!! قبيل البسملة و..همست.. ! أيّها المصليّ دع القبلة والثمني .. بالقبل ..! ثم.. توضّأ وصلّ قضاءً.. ! و.. استغفر الله  قبل دنو الاجل. في نقدي لهذه القصيدة، سأتبع ذوقي وسيلة أساسية، وأنا أؤمن أن للذوق ... أكمل القراءة »

رجال مطفؤون بغرفة امرأة: عباس ثائر – ذي قار- العراق

أشار بيدهِ، وكان محدّقًا في الأرضِِ وقال: مسكينٌ، أيّها الفأسُ؛ أنت مثلي؛ مقطوعٌ من شجرة. كان قلبُهُ عامرًا بالنساءِ، وعلى هيئة أنثى تقفزُ منه اللّهفة. لم يكملْ ليلتَهُ، حدّق في كأسه، اتّصلَ بامرأةٍ كانت تشربُ من الليلِ خفاياه، لا تعرف شيئًا سوى أن تلجأَ إلى ظلٍّ؛ تظنّ أنّ الظلَّ خطيئةُ إنسانٍ مسخته ظلاً. كانتْ تضيءُ وحدتَها برجالٍ كثيرينَ تشربُ ضوءَ ... أكمل القراءة »

عديّ نعمة الحديثي كاتب عراقيّ مقيم بالقاهرة يبدي وجهة نظر في قصة قصيرة جدا للأديب العراقيّ المصيفي الركابي

قرأت قصة قصيرة جدا في إحدى صفحات الأصدقاء وهو الكاتب المصيفي الركابي وهي بعنوان ، وجهة نظر،  وقرأتها بالشكل التالي حسب رؤيتي الشخصية وجهة نظر ..ق -ق -ج أمعن  النظر  في  صورة  الأمة،!  وجد الخلط ، بين  الظل  والضوء!!.هنا أجد فيها فللفة خاصة تميزت بواقعية متفردة عن غيرها حيث أرى أن الكاتب مزج برؤيا خاصة به بين الفيزياوية وتعابير تراجيدية ... أكمل القراءة »